Inspiring Better Health

المشي طريقك إلى الصحة والحيوية

0 89
المشي طريقك إلى الصحة والحيوية
Rate this post

غالبا ما يتم التغاضي عن أبسط الأشياء، خصوصاً فيما يتعلق باللياقة البدنية. المشي، نشاطاً يومياً يمارسه الناس دون وعي ودون تفكير، يوفر لك وسيلة لتحسين صحتك بشكل كبير. إذا كنت تشك في صحة هذا الأمر، تابع القراءة لاكتشاف فوائد المشي الرهيبة تنعكس على صحتك الجسدية والعاطفية، ونصائح مفيدة حول كيفية دمجها في نمط حياتك.

المشي لجسمك

على الرغم من أن المشي لا يعتبر رياضة، إلا أنه يوفر التمرين اللطيف والفعال لجسمك. يمكن القيام به في أي سن، وأياً كان مستوى لياقتك البدنية. ليس هناك حاجة للاشتراك في ناد رياضي باهظ الثمن، أو شراء ملابس خاصة، أو تعلم كيفية استخدام معدات معقدة. فهو أسهل تمرين موجود!

هناك مئات من الدراسات العلمية التي تثبت أن المشي هو وسيلة ممتازة للبدء في رحلة الصحة للجسم. وفيما يلي بعض الفوائد الجديرة بالذكر:

  • يخفض مستويات السكر في الدم[1] ، مما يجعل ممارسته رائعة لأي شخص لديه مرض السكري من النوع 2.
  • يشجع على فقدان الوزن بطريقة صحية ويساعد في السيطرة على الوزن. [2]
  • يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. [3]
  • يخفض ضغط الدم. [4]
  • يزيد من كثافة العظام ويساعد على منع هشاشة العظام. [5]

جهاز مناعة أقوى

لكن ليس هذا كل ما في الأمر! ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة، مثل المشي، قد تساعد أيضا على تعزيز الجهاز المناعي، ويكون عن طريق تنشيط الدورة الدموية لخلايا الدم البيضاء في الجسم، وإبطاء إفراز هرمونات الإجهاد المعروفة بتأثيرها على زيادة فرص العدوى [6]. احمي نفسك من الأمراض عن طريق المشي.

تحكم أفضل في الشهية

إذا وجدت نفسك تشتهي غالباً الوجبات الخفيفة، فالمشي قد يساعدك في السيطرة على الإحساس بالجوع. في الواقع، وجدت دراسة نشرت في المجلة الفسيولوجيا الأمريكية American Journal of Physiology أن ممارسة الرياضة تشجع على افراز هرمون كبح الشهية، وتقلص من الهرمون الذي يعزز الجوع [7]. إذا مشيت في وقت الظهيرة، قد تجد نفسك لا تحن لتناول وجبة خفيفة بعد الظهر!

حرق السعرات الحرارية مع المشي

كمية السعرات الحرارية التي تحرق أثناء المشي تعتمد على سرعة المشي، والتضاريس. المشي بمتوسط سرعة 3-4 ميلا في الساعة، يحرق من يزن 75KG 90 سعرة حرارية لكل ميل في المشي، في حين أن من يزن 100KG سوف يحرق 120 سعرة حرارية. لا يهم إذا كنت تمشي أبطأ من ذلك، فمع مرور الوقت سوف تتحسن لياقتك، وسوف تكون قادراً على زيادة سرعتك.

المشي لعقلك

المشي ليس فقط جيداً للجسم، فقد ثبت أنه يعزز المزاج بشكل فعال. وجدت مراجعة لدراسات علمية نشرت في مجلة الصحة النفسية والنشاط البدني Journal of Mental Health and Physical Activity أن المشي هو أداة فعالة في علاج الاكتئاب [8]. عن طريق زيادة إنتاج السيروتونين serotonin في الدماغ، يمكن أن يؤدي المشي إلى تحسين الصحة العاطفية. [9]

استخدم وقت المشي لتهدئة عقلك. اعطي اهتماماً خاصاً لما تراه حولك من مشاهد ومن أصوات، لأن ذلك سيساعدك على اقصاء كل ما يمكن أن يسبب لك التوتر. يمكن للمشي أن يكون للتأمل، أو للتنفس أو لمجرد الاستمتاع بحركة الجسم.

نصائح للمشي

خصص وقتاً محدداً للمشي — سواء في الصباح أو بعد الظهر أو في المساء، خطط للمستقبل. التفكير في ميعاد المشي وتخطيط المسار الخاص بك مسبقاً يساعد على تقوية النية ويرجح الالتزام بقرارك.

خذ معك وجبة خفيفة صحية — إذا كنت تخطط لنزهة طويلة، خذ معك وجبة خفيفة صحية للتمتع بها عند نصف الطريق أو بعد الانتهاء من المشي. المكسرات أو الفاكهة خيارات جيدة، كما أنها سوف توفر البروتين والكربوهيدرات الصحية للتزود جسمك بالطاقة والحفاظ عليه.

احمل زجاجة من الماء — لا تؤدي العضلات عملها بشكل سليم إذا تعطشت للماء. ومن المهم تعويض السوائل المفقودة من خلال التعرق. تأكد من شرب الكثير من الماء أثناء المشي.

لا تنس مشغل MP3 – المشي فرصة مناسبة للاستماع للقرآن مما سيساعدك على أن تبقى نشيطاً وسيرفع معنوياتك.

الأهم من ذلك، استمتع بالمشي — يجب ألا يتحول وقت المشي إلى تأدية واجب. قدّر الوقت والمجهود الذي تكرسه من أجل صحتك. تمتع بممارسة المشي، أو استفد من صحبة زملائك. تأمل في المناظر الطبيعية من حولك، وفرغ عقلك من مشاكل الحياة اليومية.

المشي طريقك إلى الصحة

المشي يحسن لياقتك وصحتك. وسوف يساعد على تقوية جهازك المناعي وتحسين مزاجك. ببساطة عن طريق المشي كل يوم، يمكنك تجربة الإحساس بزيادة الرفاهية الجسدية والعاطفية. فلماذا لا نتمشى الأن؟ 

المراجع
تعليقات
Loading...