Inspiring Better Health

مؤتمر الطب والسلامة المرورية الرابع والعشرون

0 42
مؤتمر الطب والسلامة المرورية الرابع والعشرون
Rate this post

تم افتتاح المؤتمر بحفل مرموق تحت رعاية سعادة الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني. وقد أكد رئيس اللجنة المنظمة العميد محمد المالكي على التزام اللجنة بنداء الأمم المتحدة من أجل اتخاد التدابير بشأن الملايين من الوفيات التي تحدث على طرقنا السريعة والتي يمكن تجنبها.

الاتحاد الدولي لطب المرور

قام الرئيس لارس انجلند Lars Englund بتقديم المنظمة: تأسست المنظمة من قبل الأطباء المهتمين في ايطاليا في عام 1963 وجمعت بين الأطباء والمهندسين لتخلق نهجاً متعدد الاختصاصات للطب والسلامة المرورية. كان دور المنظمة هو تحسين نتائج حوادث المرور على الطرق، وتقديم أفكار وتقنيات منقذة للحياة بلا شك.
كان موضوع المؤتمر هو “الطب المروري وسلامة الطريق في الدول سريعة النمو”. هذه الدول، التي تضم قطر، تواجه العديد من التحديات الفريدة في مجال الطب المروري والسلامة على الطريق.
من أهم الأسباب لتغير ظروف القيادة في قطر هو الزيادة السريعة في عدد السيارات على الطرق، من 130.000 في سنة 1996 الى 1.000.000 سنة 2014. هذا التوسع بالإضافة الى أنماط القيادة المختلفة لدى السائقين أدى إلى خلق حالة من الفوضى. مع خبرة قليلة في السيارات القوية والطرق المتعددة الممرات، يلتحم السائقون المبتدؤون مع السائقين المحليين المتمرسين الذين لديهم مجموعة مختلفة تماماً من التوقعات.

الوفيات و الاصابات

ATF4476تحسين مستوى اسعافات حوادث السير تتطلب مزيجا من التعليم، والتوقيت والمنهج. هناك ‘نافذة ذهبية’ ترتفع خلالها فرص النجاة للمصاب بشكل كبير إذا وصل الفريق الطبي الى مكان الحادث في الوقت المناسب.
تحدثت الصحة والحياة مع المسعفين حول مشاكل تعرض سيارة الاسعاف الى الاصطدام من قبل السائقين الذين يفقدون التركيز، وتحديدا عند التقاطعات. كما يفتقر بعض السائقين الى احترام هذه المركبات الحساسة وهم ليسوا على دراية، أو ليسوا على استعداد للالتزام، بالقوانين التي تمنح هذه المركبات الأولوية (غرامة عدم اعطاء اولوية ألطريق الى سيارة الاسعاف، أو القيادة على مقربة منها من الخلف هي 500 ر.ق. وهي تبدو قليلة بالمقارنة مع خطورة الجنحة).

تحليل البيانات

التحليل الاحصائي لمعدلات الوفيات والاصابات الناتجة عن حوادث الطرق أداة جوهرية تمكننا من التعرف على أنماط وفرص التطوير. تشير التقديرات الى أن معدل الوفيات العالمي الناتج عن حوادث المرور قد انخفض من 1.25 مليون سنة 2007 الى 1 مليون سنة 2011 – ولكن هذه الأرقام تتضمن هامشا عريضا للخطأ بسبب الاختلافات في معدلات الابلاغ.
في حين شهدت أوروبا انخفاضا كبيرا في عدد قتلى حوادث السير، اشارة الى التحسن العام في مجال السلامة على الطرق، شهدت الدول العربية ارتفاعا مقلقا. هذا الارتفاع لوحظ في البلدان النامية في جميع أنحاء آسيا، و في الدول السريعة النمو مثل قطر. وبينما يرتفع عدد مستخدمي الطرق فإن عدد الحوادث ترتفع أيضا وتصبح الطرق أكثر ازدحاما والحوادث أكثر شدة.

تجربة من عمان

قام الدكتور عبد الله المنيري، مدير برنامج البحوث الاستراتيجية لمجلس البحوث في عمان، بتغطية مفتاحين رئيسيين لتحسين مشاريع السلامة المرورية و التي نفذت في عمان.

وقد تم تطوير مشروع سلامة المركبات الثقيلة من أجل فهم أسباب ارتفاع أرقام الحوادث للشاحنات وسيارات النقل الأخرى. عندما تكون الشاحنات طرفا في الحوادث فان فرص الوفيات والاصابات الخطيرة ترتفع الى حد كبير وتخلف خسائر مادية أكبر.
من أجل فهم أفضل للوضع اختار الباحثون العمل بسرية. حصل ضباط السلامة على وظائف كسائقين في شركات النقل “وتنكروا” في دور عمال مهاجرون. ما وجدوه كان صادما لهم وكشف سبب وجود هذا العدد الكبير من الحوادث. حيث كانت المشاكل الرئيسية:

  • الحمولة الزائدة للمركبات، مما يجعلها أقل أمانا أثناء القيادة.
  • استخدام الكحول و المخدرات من أجل التسلية و أيضا لتأخير النوم.
  • قضاء ساعات مفرطة على الطريق، مما يقلل من اليقظة والحذر.
  • الاستخدام الروتيني للهواتف النقالة وغيرها من وسائل الالهاء اثناء القيادة.
  • جودة رديئة للاطارات، مما يؤدي الى زيادة في خطر انفجار العجلات اثناء القيادة بسرعة.
  • ضعف صيانة المركبات مما يقلل من السلامة العامة ويضيف مخاطر أخرى.

كما اكتشفوا أيضا أن العقوبات عند ضبط المخالفات لم تكن ذات فعالية. وكان تطبيق الاجراءات بطيئا، مما يقلل تأثير العقوبة. عادة تقوم الشركة بدفع غرامة صغيرة نسبيا لانتهاك كان بإمكانه أن يودي بحياة العديد من الأشخاص.
بناءً على نتائج البحوث السرية ومراجعة العقوبات، تم ادخال التغييرات التالية في عمان:

  • التعجيل في اجراءات العقوبات وتنفيذها.
  • زيادة حجم وشدة الغرامات لتعكس بشكل كاف احتمال الأذى المحتمل.
  • فرض عقوبات شخصية ليكون السائق مسؤولا عن أفعاله.

السائقون الشباب

أفاد الدكتور عبد الله في مشروع ثان مثير للاهتمام يركز على سلامة السائقين الشباب. مشروع سلامة السائقين المبتدئين استخدم نظرية التعليم الاجتماعي (تأثير الأقران، والمكافآت و العقوبات) من أجل تقييم المخاطر في سلوك السائقين.

لقد أجروا مقابلات مع السائقين الشبان لتحديد السلوكيات التي تتضمن مخاطرات ووجدوا أن 45% قد قاموا بالقيادة بدون رخصة وتأمين. وكان لهؤلاء السائقين السلوك الأخطر، بما في ذلك السرعة المفرطة وعدم احترام مستخدمي الطرق الآخرين. ووجد الباحثون أيضا أن السائقين الشباب الأكثر خطورة هم الذين تم القاء القبض عليهم اثناء القيادة بدون رخصة أو تأمين، وتلقوا مجرد انذاراً شفهياً. هذه المجموعة الضمنية من السائقين الذين تمكنوا من “الافلات” و نسبتهم 16% هم من يمتلكون السلوك الأكثر خطورة على أنفسهم و على مستخدمي الطريق.

كشف المشروع عن تجاهل قوانين السير، والتصرف السلبي، يؤدي الى أخطر السلوكيات على الطريق – والتي تنسب إلى العلاقة بين هذا السلوك والاستمتاع به. وبغض النظر على وجود العقاب الرادع، فإن الأدرينالين و’اندفاع’ الهرمونات أثناء القيام بالمناورات السريعة الخطيرة يسبب الادمان. يحتاج الشباب الى أشكال أخرى من المتعة والتي تسمح لهم بتجربة إمتاع العقل بطريقة آمنة يمكن التحكم فيها.

نتائج من كندا

19-19ألقى البروفيسور دونالد ريديلمر Donald Redelmeir، المدير الاقليمي لIMTA في كندا، الخطاب الأخير من افتتاحية ما بعد الظهر بتوضيح نظرته العامة حول العوامل الخطيرة التي يجب أخذها بعين الاعتبار من أجل السلامة المرورية. المجال الأول الذي يجب أخذه بعين الاعتبار هو البعد الثقافي. وعرض البروفيسور دونالد لافتات الطرق التي يشيع استخدامها في كندا والتي لن تجدها في قطر: خطر الانهيار الجليدي، وعبور المتزلجين، وخطر الحيوانات البرية، وطرق جليدية. إن ثقافة مجتمع مستخدمي الطرق أمر مهم من أجل تطبيق استراتيجيات الوقاية من حوادث السير.

أهمية الثقافة

تنوع ثقافات القيادة في قطر يخلق سلوكيات متناقضة على الطريق. هذا الاختلاف في التوقعات والأفعال أثناء القيادة يشكل امكانية محتملة للكثير من الارتباك، والاحباط وربما الفوضى. توحيد العادات وتطبيق قوانين السير هو أمر لابد منه من أجل تعزيز السلامة على الطريق. في الأساس، يتوجب علينا جميعا اتباع نفس القواعد.

تنفيذ قوانين المرور

ATF4569ينظر الناس في مختلف أنحاء العالم للقوانين المرورية، وضباط المرور، بشكل سلبي في كثير من الأحيان. ومع ذلك، فإن مستقبل تطبيق قوانين المرور، وهو الأمر المحوري بالنسبة للأمان، يبدو مختلفا بشكل تام: كاميرات متطورة وأنظمة الرادار. إنها أرخص، وأكثر فاعلية، وحيادية والأهم من ذلك أن “المطبقون للقانون الأوتوماتيكيين لا ينامون أبدا”

تحدثت الصحة والحياة مع موردي المنتجات المرورية الحديثة في المؤتمر، وبالأخص مع واحد من هؤلاء الموردين الذين يقومون بتركيب هذه الأنظمة المستقبلية في قطر، وفي جميع أنحاء دول الخليج بنجاح كبير:

“تهدف KTC مساعدة الناس في تحسين سلوكيات قيادتهم وفهم أهمية السلامة على الطريق وإنقاذ الأرواح. نحن نستخدم الرادارات الرباعية الأبعاد، التي بإمكانها التعرف على الحارات المرورية، وتصنيف السيارات، وضبط تعقب السيارات من الخلف (tailgating)، وحساب معدل السرعة. وتلك الأجهزة بإمكانها المراقبة والتسجيل ذاتياً على مدار ال24ساعة.”

تطبيق القوانين الذكية بشكل ذكي

اختتم البروفيسور ريديلمير بمفهوم تطبيق القانون الذكي: سياسات مبنية على الأدلة وتطبق بفعالية – ليكرر ما قاله المقدمون الآخرون حول السير الى الأمام. على سبيل المثال فالعديد من الحوادث، مثل صدم سيارة الإسعاف، تقع في التقاطعات. عن طريق تأخير الضوء الأحمر بثانية واحدة فقط (ابقاء جميع الأضواء حمراء) تقل الحوادث المرورية بشكل كبير بينما لن يلاحظ الناس تغيراً. بدمج هذه الفكرة مع كاميرات الضوء الأحمر سنتمكن من الحصول على قانون ذكي منفذ بطريقة ذكية سيتمكن من حماية أرواح السائقين والمارة.

مستقبل القيادة

ThinkstockPhotos-dv376008السيارة الذاتية القيادة كانت المفاجأة الأخيرة في المؤتمر، والتي يجري تطويرها من قبل جامعة كارنيجي هنا في قطر. حقيقة وجود سيارة ذاتية القيادة أكثر أمانا من التي يقودها الانسان أصبح قريبا جدا. لقد تم انجاز اختبارات ناجحة حول العالم، ومع ذلك، يعلم المخترعون على أنه يجب القيام بالمزيد من الاختبارات – خاصة أن السيارة يجب عليها أن “تتعلم” القيادة في قطر!

بعد هذه العروض من الخبراء وأنظمة تطبيق القانون المستقبلية والتي تم البدء في تطبيقها بالفعل، بدت امكانية تغيير السائقين لسلوكياتهم أمر حتمي سواء كان بشكل ارادي، أو عن طريق اجبارهم على ذلك. من أجل الحماية العامة، تم تطوير السياسات والاستراتيجيات بشكل سريع وتنفيذها على مستوى العالم وفي قطر.

المرور هو موضوع ساخن للنقاش والحوار هنا في قطر. نود أن نعرف آراءك وأفكارك. إذا امتلكت القدرة على تقديم القوانين الذكية وأنظمة تطبيق القانون الأوتوماتيكية فماذا ستكون؟ تواصل معنا …

المراجع
تعليقات
Loading...