Inspiring Better Health

طريقة جديدة للكشف عن مرض السكري

0 20
طريقة جديدة للكشف عن مرض السكري
Rate this post

مرض السكري هو واحد من الأسباب الرئيسية للوفاة في جميع أنحاء العالم. وقد أصبح تحدياً اقتصادياً واجتماعياً مقلقاً للغاية للعديد من الدول. في العام الماضي، أنفقت قطر أكثر من 25٪ من ميزانية الدولة الصحية على مرض السكري ومضاعفاته. أكثر من 50٪ من مرضى السكري لا يعرفون أن لديهم المرض. على الرغم من أن المزيد من الحملات التوعوية تحاول الحد من هذه النسبة، إلا أن الخوف من اكتشاف الإصابة بالمرض المزمن لا يزال يمنع الناس من الخضوع للاختبارات.

Write for Health&Life Magazine and Website

الطريقة الأكثر شيوعاً للكشف عن مرض السكري هي وخز الإصبع واختبار قطرات الدم على جهز الغلوكمتر glucometer. وهناك طريقة أخرى للكشف عن المرض من خلال الدموع، ولكنها معقدة جداً. فماذا لو كانت هناك وسيلة أخرى أسرع للكشف عن مستويات السكر في الدم؟

قام فريق بحث محلي بتطوير وسيلة للكشف عن مرض السكري في المراحل الأولى، وينطوي على اختبار اللعاب للكشف عن علامات بيولوجية ومستويات السكر في الجسم. بمناسبة اليوم العالمي للسكري، قابلنا البروفيسور عبد البديع أبو سمرة، رئيس قسم الطب الباطني واستشاري أول في أمراض الغدد والسكري والاستقلاب، للتعرف على المزيد.

تشير دراسات سابقة في كلية طب وايل كورنيل في قطر إلى أن اللعاب يحتوي على مواداً كيميائية يمكن أن تعكس مستويات الجلوكوز في الجسم. لأخذ خطوة في تحويل هذه الوسيلة للتطبيق الاكلينيكي، تعاون فريق بحث من مؤسسة حمد الطبية مع فريق بحث كلية طب وايل كورنيل في قطر من أجل بحث أعمق في هذه الدراسات.

واحدة من المواد الكيميائية التي يمكن أن تشير إلى مستويات السكر في الدم تسمى 1,5-anhydroglucitol أو 15AG باختصار، والتي لديها نفس تكوين السكر، وفقاً للبروفيسور عبد البديع، فهي خليط من الجلوكوز وسكر آخر يسمى جالاكتوز galactose.

ما هي مادة 15AG؟

هذه المادة تدخل إلى الجسم عن طريق التغذية ومن ثم تخرج من الجسم طبيعياً. ووفقاً للأستاذ كارستن زوري Karsten Suhre، أستاذ في الفيزيولوجيا والفيزياء الحيوية ومدير المعلوماتية الأساسية الحيوية في كلية طب وايل كورنيل في قطر، “المصاب بمرض السكري يعاني من الضغط على الكلى الناجم عن الزيادة في السكر، لأن هناك الكثير من السكر في الدم، وفي هذه الحالة، تتخلص الكلى من مادة 15AG بشكل أسرع وبذلك تصبح مادة 15AG مؤشراً لمتوسط مستوى الغلوكوز على مدار أسبوع. ويمكن بهذه الطريقة رصد مستويات الغلوكوز في الدم.”

وجد فريق البحث أن المواد الكيميائية الموجودة في اللعاب تعمل كمرآة لتلك الموجودة في مجرى الدم. وقال البروفيسور عبد البديع، “عندما ننظر لمستويات اللعاب ومستويات السكر في الدم، في جزيء 15AG فإنها عكس بعضها البعض، مما يخلق لنا طريقة لقياسها بدون الحاجة لاستخدام الابر”

تبقى مادة 15AG في الجسم لمدة 21 يوماً. ووفقاً للبروفيسور عبد البديع، الجسم غير قادر على استخدام الجزيء أو استقلابه. كلما ارتفع مستوى السكر في الدم، كلما انخفضت مستويات 15AG.

لا يستخدم جزيء 15AG فقط للكشف عن مستويات السكر أو مرض السكري. الباحثون والطلاب يستخدمون هذا الجزيء للتنبؤ بأمراض القلب والأوعية الدموية.

اختبارات وبحوث

بدأت الدراسة في عام 2012، بمساعدة قسم الأمراض الجلدية والدكتور محمد على سالم. شارك بالبحث 400 مشارك متطوع، بعضهم مصابين بمرض السكري وبعضهم لم يصابوا، من مختلف الجنسيات، خصوصاً العربية والهندية والفليبينية وبعضها قطرية، وتضم جميع الأعمار.

ووفقاً لفريق البحث، كانت بعض النتائج غير واضحة بسبب وجود جزيء إضافي الذي ظلل على إشارة 15AG. وفي أول تحدي للفريق، اكتشفوا العلاقة بين اختبارات الدم واختبارات اللعاب، ولكنهم عرفوا أيضاً أنهم بحاجة للتخلص من الجزيء الإضافي ليتمكنوا من قياس مستويات السكر في اللعاب.

لتنفيذ هذا الاختبار، هناك حاجة للعديد من الأجهزة والأدوات البحثية. وقال البروفيسور عبد البديع، “نريد أن نقدم هذا الكشف لعامة الناس، ولكننا لم نتوصل لهذه المرحلة بعد.” حالياً، يستخدم فريق البحث أجهزة تحليل كيميائي لقياس المواد الكيميائية الأخرى الهامة. وأضاف الدكتور كارستن، “هذه الأجهزة لا تكلف الكثير إلى حد ما ويمكن أن تظهر لنا كيفية تطوير طريقة الاختبار إذا وجدنا وسيلة ما للتخلص من الجزيء الإضافي الذي يحجب 15AG.” وأضاف أيضاً، “هناك نظام تم تطويره في اليابان والولايات المتحدة يسمى غلايكومارك glycomark، يمكن أيضاً أن يكون مفيداً في اختبار اللعاب بعد أن يتم إبعاد بعض المواد الكيميائية.”

الموافقات والمعايير

تستخدم قطر المعايير الأمريكية – الأوروبية في المجال الطبي. وقال البروفيسور عبد البديع، “لكي يخرج هذا الاختبار إلى مرحلة للتطبيق، يجب علينا أولاً إبعاد الغلاكتوس galactose ثم قياس 15AG. يتم بعدها نشره كاختبار تجريبي، وأخذ موافقة السلطات المعينة، وبعدها يمكننا تنفيذ الفكرة بالكامل وتطويرها وبيعها دولياً.”

العديد من اختبارات الكشف عن مرض السكري أخذت وقتاً طويلاً لتتطور، مثل اختبار وخز الاصبع، الذي تم تطويره مؤخراً. قبل ذلك، كانت عينات الدم تؤخذ للمعامل لإجراء الاختبارات وكذلك حدث مع اختبار الهيموغلوبين hemoglobin A1C. وأضاف البروفيسور عبد البديع، “نعتقد أننا يمكننا فعل الشيء نفسه مع اختبار اللعاب.”

ما هي فوائد اختبار اللعاب؟

سيكون اختبار اللعاب جهازاً محمولاً، يسهل حمله ونقله إلى مراكز التسوق والفعاليات. على عكس اختبارات الدم، لن يحدث الاختبار فوضى، ولن يحتاج المريض إلى الصوم قبل الكشف، مما سيشجع المزيد من الناس للكشف عن مستويات السكر في جسمهم. كل ما سيحتاجه الكشف هو فقط مسحة واحدة من اللعاب.

يهدف فريق البحث للحصول على المزيد من الشركاء والباحثين والعلماء المهتمين للمساعدة على تطوير هذا الكشف والتعاون مع المنظمات التي يمكن أن تعطي أفكاراً أو تقنيات جديدة لإزالة المواد الكيميائية الطاغية على 15AG. يتم تمويل جانب كبير من البحوث من قبل الدولة. ولكن خلق المنتج النهائي يحتاج إلى المزيد من الشركاء والمتعاونين.

وأضاف الدكتور كارستن أن هناك بعض المفاهيم الخاطئة عن قيمة براءة الاختراع في البحوث، ولكن إذا أمكن ذلك فسيبذل الفريق قصارى جهده لتسجيل براءة الاختراع لبعض جوانب البحث لجلب المزيد من الاهتمام والتعاون لهذه القضية الهامة.

لا يزال البحث جارياً. هل يمكن للعام 2017 أن يجلب لنا اختباراً أسهل للكشف عن مرض السكري؟

“أنا سعيد جداً بهذا التعاون ما بين كلية طب وايل كورنيل في قطر ومؤسسة قطر ومؤسسة حمد الطبية والبروفيسور عبد البديع، ولو لم نفعل ذلك، لما وصلنا لتلك المرحلة. أعتقد أننا قمنا بإنشاء عمل تعاوني قوي. كل هذا يعتمد على الاهتمام الشديد بالاختبار، مما دفعنا لاستثمار الوقت والجهد والمال لتحقيق الهدف الذي يستحق هذا العناء.” – الدكتور كارستن زوري.

تعليقات
Loading...