Inspiring Better Health

دشنتها ” القطرية للسرطان ” لرفع الوعي بالمرض – ” كوني بخير ” تشجع الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم

0 43
دشنتها ” القطرية للسرطان ” لرفع الوعي بالمرض – ” كوني بخير ” تشجع الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم
Rate this post

  • سرطان عنق الرحم ثاني أكثر أنواع السرطانات انتشاراً بين النساء حول العالم .
  • قد يصيب أي امرأه خاصة مابين عمر 20- 50 سنة .
  • إجراء المسحة دورياً يساعد في الوقاية بنسبة 90% من حالات سرطان عنق الرحم.
  • ينصح بإجراء أول مسحة لعنق الرحم بعد 3 سنوات من الزواج .

دشنت الجمعية القطرية للسرطان حملة “كوني بخير” لرفع الوعي بسرطان عنق الرحموكسر حاجز الخوف والخجل لدى السيداتمن خلال تشجيعهن على إجراء فحص مسحة عنق الرحم، والتأكيد على ضرورة الفحص المبكر.

وأوضحت الأستاذة رهف وصفي – مثقفة صحية بالجمعية القطرية للسرطان –أن هذه الحملة تأتي في إطار يناير وهو شهر التوعية العالمي بهذا النوع من السرطان الذي يعتبر ثاني أكثر أنواع السرطانات إنتشاراً عند النساء في كل أنحاء العالم ، لافتة لحرص الجمعية على إطلاق حملات توعوية دورية لمكافحة السرطان في ‏قطر وذلك بالتزامن مع الحملات التوعوية الإلكترونية التي تطلقها، حيث يختص كل شهر بتسليط الضوء على نوع محدد من السرطان وطرح طرق الوقاية وكيفية العلاج وكذلك عوامل الخطورة المسببة له والعلامات الأعراض .

وأضافت ” وفي هذا الإطار تنظم الجمعية عدة محاضرات توعوية وورش تدريبية تستهدف كافة الفئات والشرائح المجتمعية من السيدات أهمها ، ورشة توعوية للمثقفات الصحيات التابعات لمراكز الرعاية الصحية الأولية حول سرطان عنق الرحم وطرق الوقاية والتأكيد على ضرورة إجراء مسحة عنق الرحم في الوقاية من المرض وتدريبهم على نشر الوعي عبر مراكز الرعاية الصحية الأولية ، وذلك من منطلق الإيمان العميق بضرورة تضافر وتكاتف جهود كافة المؤسسات المعنية العاملة بالدولة والعمل سوياً على رفع المعاناة على كاهل المرضى من خلال التعرف بالمرض وطرق الوقاية منه .

وأشات رهف وصفي إلى أن سرطان عنق الرحم يصيب أي امرأه لاسيما النساء مابين عمر 20 — 50 سنة، موضحة أن الحملة تركز على أهم طرق الوقاية وتشجيع السيدات على إجراء الفحص الدوري للكشف المبكر عن المرض وأيضاً العلامات والأعراض التي تمكن من إكتشافه مبكراً ومن ثم إتخاذ التدابير العلاجية اللازمة ، مشددة على ضرورة إجراء فحص مسحة عنق الرحمالذي يساعد الإلتزام بها دورياً في الوقاية بنسبة 90% .

وعرفت سرطان عنق الرحم بأنه نمواً غير طبيعياً لخلايا عنق الرحم وهو العضو الذي يربط الرحم بالمهبل، لافتة أن مطعوم الفيروس الورم الحليمي البشري يقي من الإصابة بأكثر أنواع هذا الفيروس التي تسبب 70% من حالات سرطان عنق الرحم، حيث تعد الإصابة بهذا الفيروس من أهم عوامل الخطورة.
وتابعت “هناك عوامل خطورة أخرى للإصابة بهذا النوع من السرطان أهمها التدخين، إلتهابات عنق الرحم المتكررة، وجود تاريخ عائلي في الإصابة بهذا النوع من السرطان، إنجاب 3 أطفال أو أكثر، إستخدام موانع الحمل لمدة طويلة،عدم الالتزام بالفحص المبكر.

وأضافت ” تتلخص علامات وأعراض الإصابة بسرطان عنق الرحم تتمثل في نزيف مهبلي غير طبيعي، ألم في الحوض، إفرازات مهبلية غير طبيعية، ألم عند الجماع”.

وعن طرق الوقاية قالت” تتمثل في إجراء فحص مسحة عنق الرحم، فحص فيروس الورم الحليمي البشري، مطعوم فيروس الورم الحليمي البشري للفتيات إبتداءً من عمر 15 سنة، التوقف عن التدخين، تناول الغذاء الصحي، ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

وأوضحت أن مسحة عنق الرحم عبارة عن فحص بسيط تقوم به الطبيبة المختصة ، وأفضل وقت لإجرائها هو اليوم 10 — 14 من بداية الدورة الشهرية، ويتم عمل أول مسحة لعنق الرحم بعد 3 سنوات من الزواجوعمر 21 سنة فما فوق، ومن ثم كل ثلاث سنوات حتى عمر 65 عاماً، وبعد هذا العمر يمكن للمرأة التوقف عن إجراء هذه المسحة اذا كانت نتيجة آخر 5 سنوات سليمة، ويمكن إجراء هذه المسحة في قطر في مراكز الرعاية الصحية الأولية — عيادة المرأة السليمة، مؤكدة أن أعراض سرطان عنق الرحم لا تظهر إلا في المراحل المتقدمة؛ لذلك من المهم الإلتزام بالفحوصات المبكرة وبشكل دوري حتى وإن لم تظهر أية اعراض.

تعليقات
Loading...