Inspiring Better Health

تحت شعار: مكافحة التجارة غير المشروعة في الأحياء البرية

79
تحت شعار: مكافحة التجارة غير المشروعة في الأحياء البرية
Rate this post

قطر تحتفل بيوم البيئة العالمي

تحت رعاية سعادة السيد/ محمد بن عبد الله الرميحي وزير البلدية والبيئة ، احتفلت دولة قطر بيوم البيئة العالمي الذي يصادف الخامس من يونيو من كل عام ، وأقيمت فعاليات هذا العام تحت شعار: مكافحة التجارة غير المشروعة في الأحياء البرية.

و نوهت وزارة البلدية والبيئة بهذه المناسبة بالاهتمام الكبير والدعم غير المحدود الذي توليه دولة قطر للبيئة وحمايتها وصونها ، في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ /تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى (حفظه الله .
وتهتم دولة قطر كثيرا بالمحافظة على الحياة البرية انطلاقا من أن البيئة بكافة مكوناتها تعتبر الركيزة الرابعة لرؤية قطر الوطنية 2030 ، وتماشيا مع الاهتمام الدولي بحماية الحياة البرية فقد سعت الدولة إلى سن العديد من القوانين والتشريعات فضلا عن انضمامها للعديد من الاتفاقيات الاقليمية والدولية المنظمة لأطر الحماية لتلك الكائنات الحية سواء كانت نباتية أو حيوانية ، كما أقامت العديد من المحميات الطبيعية للمحافظة على أنواع من الحيوانات البرية المهددة بالانقراض، منها على سبيل المثال لا الحصر محمية الشيحانية التي أنشئت عام 1979 وتضم قطعانا من المها العربي المهدد بالانقراض ، إضافة إالي غزال الريم، بل وقامت دولة قطر في سابقة فريدة من نوعها بإطلاق قطعان من غزال الريم في البر القطري، في خطوة تهدف إلى إعادته إلي البر، بدلا من وضعه في الأسر.

وبفضل هذا الاهتمام ، تحتل دولة قطر موقعا متميزا ضمن الدول الأطراف في الاتفاقية الدولية التي تنظم الاتجار في أنواع الكائنات الفطرية المهددة بالانقراض ومنتجاتها ، والمعروفة اختصارا باسم (سايتس)، حيث انضمت دولة قطر إلى تلك الاتفاقية بموجب المرسوم رقم (19) لسنة 2001. وفي عام 2006 أصدرت القانون رقم (5) الذي ينظم الاتجار في تلك الأنواع . ونتيجة لجهود دولة قطر التي تصنف ضمن الفئة (أ) في قائمة دول أطراف اتفاقية (سايتس) فقد مُنحت دولة قطر شرف استضافة المؤتمر الخامس عشر لأطراف الاتفاقية عام 2010 وشارك فيه أكثر من 180 طرفا.

Mubarakوتعد اتفاقية الاتجار الدولي في الأنواع الفطرية (الحيوانية والنباتية) المهددة بالانقراض من الاتفاقيات البيئية الدولية الهامة، وقد دخلت حيز التنفيذ في يوليو عام 1975، وهي من
أكثر الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحماية الحياة الفطرية نجاحا كما اختارت اليونسكو في عام 2007 محمية الريم كواحدة من محميات الإنسان والمحيط بفضل الرعاية الكريمة لحضرة
صاحب السمو أمير البلاد المفدى للبيئة بكافة مكوناتها، كما أقامت الدولة العديد من المناطق المحمية بحكم القانون منها محمية القرم في منطقة الذخيرة والخور التي تضم غابات من أشجار المانجروف (القرم) الخضراء صيفا وشتاء، إضافة إلى محمية لوسيل وخور العديد وغيرها من المحميات البرية والبحرية بهدف حماية العديد من الأنواع النباتية والحيوانية المهددة بالانقراض.

ويقوم موظفو وحدة سايتس التابعة لإدارة الحماية البيئية والمحميات والحياة الفطرية في كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية للدولة بمنع تهريب أية أنواع نباتية أو حيوانية أو منتجاتها إلى داخل البلاد أو خارجها تنفيذا لمقررات اتفاقية (سايتس ).

كما قامت الوزارة بإصدار القانون رقم (4) لسنة 2002 بتنظيم صيد الحيوانات والطيور والزواحف البرية ، وأصدرت القانون رقم ( 19 ) لسنة 2004 بشأن حماية الحياة الفطرية ومواطنها الطبيعية، وصادقت دولة قطر على اتفاقية المحافظة على الحياة الفطرية ومواطنها الطبيعية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بموجب المرسوم رقم (43) لسنة 2003 ، ولم تكتف الوزارة بذلك بل أصدرت جوازات للصقور ، بحيث لا تدخل أو تخرج من تلك المنافذ الجمركية للدولة إلا من خلال إبراز تلك الوثيقة ، مما يؤكد اهتمام الدولة بحماية كافة الأنواع المهددة بالانقراض سواء كانت نباتية أو حيوانية، وتتعاون دولة قطر مع الشرطة الدولية (الإنتربول) والدول الأطراف في اتفاقية (سايتس) بهدف تبادل المعلومات للتأكد من سلامة الإجراءات والوثائق المتعلقة بالكائنات الفطرية التي يتم إدخالها إلى الدولة .

كما إن الناقل الوطني الجوي قد وقع مؤخراً على إعلان قطاع النقل لدعم منظمة (متحدون من أجل الحياة البرية) انطلاقا من مسؤوليات الناقل الوطني تجاه المجتمع والبيئة ، وتتبع الشركة سياسة صارمة في التعامل مع أنواع الحيوانات والمنتجات الحيوانية التي يحظر نقلها على متن خطوط الشركة إلإ بموجب وثائق رسمية، وهو ما يؤكد تناغم إيقاع مؤسسات الدولة كلها لحماية تلك الأنواع الفطرية المهددة بالانقراض.

ولم تكتف الوزارة بحماية الأنواع البرية فقط ، بل امتد اهتمامها لحماية أنواع من السلاحف البحرية النادرة من خلال الاهتمام ببيئة تعشيشها ، حيث أطلقت دولة قطر مبادرة “حافظ على السلاحف”، في إطار جهودها للحفاظ على السلاحف البحرية المهددة بالانقراض ، وتهتم أيضا بحماية القرش الحوت في البيئة البحرية بمنطقة حقل الشاهين ، وقد استضافت دولة قطر مؤخرا المؤتمر الدولي الرابع لأسماك القرش الحوت، وبفضل هذه الجهود فلايتوجد في دولة قطر أي نوع من الاتجار غير المشروع في تلك الأنواع المهددة بالانقراض والمدرجة على قوائم (سايتس).
Mubarak
وحثت وزارة البلدية والبيئة في ختام بيانها جميع المواطنين والمقيمين ومؤسسات المجتمع على المساهمة في يوم البيئة العالمي من خلال الوعي بأهمية المحافظة على البيئة بشكل عام ، وعلى الأحياء البرية المهددة بالانقراض بشكل خاص، من أجل تحقيق الاستدامة البيئية لصالح الأجيال الحالية والقادمة.

كما أصدرت إدارة العلاقات العامة والاتصال بوزارة البلدية والبيئة نشرة صحفية خاصة بمناسبة يوم البيئة العالمي ، وذلك بهدف زيادة الوعي بأهمية هذا اليوم في الحفاظ على البيئة بوجه عام والأحياء المهددة بالانقراض بوجه خاص.

وتضمنت النشرة الخاصة العديد من الأخبار والإحصائيات والتقارير التي تتناول أهمية يوم البيئة العالمي وجهود وزارة البلدية والبيئة في الحفاظ على البيئة وجميع الأحياء البرية والبحرية المهددة بالانقراض، سواء بسن التشريعات والقوانين اللازمة أو الانضمام للاتفاقيات الدولية بهذا الشأن أو الرقابة وضبط المخالفات التي تهدد سلامة البيئة.

تعليقات
Loading...