Inspiring Better Health

ادارة المقاصف المدرسية: ضمان طعام صحي وآمن لطلبة المدارس

0 33
ادارة المقاصف المدرسية: ضمان طعام صحي وآمن لطلبة المدارس
Rate this post

أكد السيد حمد الرميحي رئيس قسم المقاصف بإدارة الخدمات المشتركة بوزارة التعليم والتعليم العالي استعداد الوزارة الكامل لتوريد الوجبات الغذائية لطلبة المدارس المستقلة خلال الفصل الدراسي الثاني. مشيراً إلى أن هناك حرصا كبيرا على أن تكون جميع الوجبات المقدمة للطلبة وجبات غذائية صحية، ولذلك تم اعتماد استخدام دقيق الحبوب الكاملة أو الدقيق الأسمر في إعداد الساندويتشات والفطائر المقدمة للطلبة بدلا من الدقيق الأبيض، وذلك لاحتوائه على الكثير من العناصر الغذائية بما في ذلك الألياف.

Write for Health&Life Magazine and Website

وأشار السيد الرميحي إلى أن هناك متابعة ومراقبة دائمة من قبل الوزارة لجميع المقاصف الموجودة بالمدارس، فضلا عن الزيارات التفتيشية المستمرة التي يقوم بها مفتشو قسم المقاصف على مدارس الدولة، حيث بلغت الزيارات التفتيشية خلال الفصل الدراسي الأول فقط للعام الأكاديمي الحالي 400 زيارة تفتيشية

وأوضح أن مقاصف جميع المدارس الحكومية خالية تماما من كافة أنواع الشيكولاته وأنواع الشيبسي المختلفة، والمياه الغازية واللحوم المعالجة والأغذية المقلية والحلويات والسكاكر. حيث يمنع منعا باتا تواجد مثل هذه الأنواع من الأطعمة داخل مقاصف المدارس لأضرارها على صحة أبنائنا الطلاب والطالبات. وهناك يوم واحد في الأسبوع فقط تقدم فيه الوجبات الخفيفة مثل البسكويت والكيك لكن وفق مواصفات غذائية محددة على ألا تزيد السعرات الحرارية للقطعة الواحدة عن 200 سعرة حرارية.

ويقوم قسم المقاصف بإدارة الخدمات المشتركة بوزارة التعليم والتعليم العالي بالرقابة على أكياس البلاستيك الخاصة بالفطائر المقدمة للطلبة، حيث يجب أن تكون أكياس البلاستيك الخاصة بالفطائر والسندوتشات المقدمة للطلبة معتمدة من الجهات المعنية، بحيث تتحمل هذه الأكياس درجة حرارة 60 درجة مئوية فما فوق، وهناك رقابة مشددة في هذا الشأن، ويجب أن تكون هناك شهادة جودة أو استخدام ورق الزبدة بحيث لا تذوب أكياس البلاستيك حرصا على صحة الطلبة

وفيما يتعلق بالأسعار تقدم المقاصف المدرسية أسعارا في متناول الجميع. حيث تتراوح أسعار الأصناف الغذائية في مدارس المرحلة الابتدائية بين ريال واحد و 3 ريالات للصنف الواحد، أما بالنسبة للمدارس الإعدادية والثانوية فيتراوح سعر الصنف الغذائي الواحد بين ريال و5 ريالات. كما يتم تقديم وجبات غذائية متكاملة بسعر 5 ريالات، مشيرا إلى أن هناك حرصا كبيرا على تقديم وجبات الطلبة بالمدارس بأسعار مناسبة ومميزة

وأوضح رئيس قسم المقاصف بإدارة الخدمات المشتركة أن هناك 60 صنفا مختلفا يقدم للطلبة من سندوتشات مختلفة وفطائر وسلطات وفواكه وخضراوات كاملة والحليب ومنتجاته، بالإضافة إلى العصائر التي يزيد تركيزها عن 50% مواد حافظة. وأشار إلى أنه تم التعاقد مع 21 مطعما أو موردا لتوريد الوجبات الغذائية إلى طلبة المدارس يوميا، وأشار إلى أن هناك رقابة أيضا من قبل وزارة البلدية على المنشأة الغذائية، وكذلك رقابة من قسم الصحة البيئية بوزارة الصحة على المقاصف المدرسية. وبالتالي هناك اهتمام كبير من جانب وزارة التعليم بالتعاون مع الجهات المعنية الأخرى بتقديم وجبات غذائية صحية لطلبة المدارس، وأشار إلى أن هناك 192 مدرسة يتم توريد الوجبات الغذائية لها على مستوى الدولة للمراحل التعليمية الثلاث.

وأكد الرميحي أن هناك عدد من الشروط والمعايير التي يجب أن تتوفر في الموردين، والتي وضعتها اللجنة الدائمة للمقاصف المدرسية والمتمثلة في أهمية وجود رخصة تجارية للمورد ومكان معين لممارسة النشاط مستوف الشروط والمعايير الصحية المطلوبة لإعداد وتجهيز وتوريد الوجبات الغذائية، وكذا توفير سيارة مخصصة لنقل المواد الغذائية وتقديم شهادات صحية لجميع العاملين في تحضير الطعام تفيد بخلوهم من الأمراض المعدية والتقيد بأنواع الأغذية المسموح بها وغير المسموح بها. كما تشمل الشروط ضرورة تغليف الوجبات الغذائية بطريقة مناسبة وصحية لضمان سلامتها وإخضاعها للفحص اليومي من قبل الإدارة المدرسية وتوفير العدد الكافي من العاملين الذكور لمدارس الأولاد والعاملات لمدارس البنات وارتدائهم زيا رسميا أثناء العمل، بما في ذلك القفازات الصحية وغطاء الرأس، والمحافظة على النظافة وتقديم وجبات صحية – خاصة لمرضى السكري- معتمدة من لجنة متابعة طلاب مرضى السكري بوزارة التعليم والتعليم العالي.

وأشار الرميحي الى أن للمدرسة دور مهم في الحفاظ على سلامة الأغذية من خلال لجنة بالمدرسة للإشراف والمتابعة اليومية للمقصف للتفتيش على الأصناف الغذائية، والتأكد من سلامتها والتواصل مع قسم المقاصف المدرسية في حالة وجود أي ملاحظات حول الغذاء. مشيرا في هذا السياق لدور مفتشي المقاصف الذين يقومون بزيارات دورية للمدارس ورصد الملاحظات المتعلقة بسلامة الأغذية، بالإضافة لتفعيل الغرامات والجزاءات في حالة إخلال المورد ببنود العقد المبرم معه، وذلك حفاظا على سلامة الطلبة وضمان بيئة مدرسية صحية.

تعليقات
Loading...