Inspiring Better Health

كيف تتغلب على ارتفاع ضغط الدم؟

0 269
كيف تتغلب على ارتفاع ضغط الدم؟
Rate this post

يُعَد ضغط الدم المرتفع، القاتل الصامت الأول على مستوى العالم.

ففي عام 2014، قَدّرت منظمة الصحة العالمية، أن 22 بالمائة من سكان العالم يعانون من ضغط الدم المرتفع، و تزداد هذه النسبة بين سكان قطر لتصل الى 27 بالمائة. ولكن الجيد في الأمر أن هذا المرض يمكن السيطرة عليه.

1. أَخذ المرض على مَحمل الجدّ

يعتبر إرتفاع ضغط الدم من الأمراض المزمنة. وقد يؤدي هذا المرض إلى مضاعفات خطيرة مثل النوبات القلبية، والسكتات الدماغية، وتلف في خلايا المخ أو إلى فشل في بعض وظائف أعضاء الجسم. كما أن أعراض هذا المرض يصعب ملاحظتها وعادةً ما تختلف من شخص لآخر أو قد لا تظهر على الاطلاق في بعض الأحيان.
عادةً ما تظهر الأعراض في هيئة صداع (خاصة في المنطقة الأمامية من الرأس أو الجبهة)، أو اختلال في توازن الجسم، أو آلام في منطقة الصدر أو صعوبة في التنفس، أو طنين في الأذن، أو سرعة معدل ضربات القلب أو اضطرابها.
فإذا ما كنت تتعرض لأي من هذه الأعراض، فيجب عليك متابعة ضغط الدم بصورة منتظمة. وإذا لم يكن في عائلتك من يعاني من ارتفاع ضغط الدم، فيكفي اتخاذ بعض التدابير الوقائية دون الحاجة إلى زيارة طبيب. أما إذا ما تم تشخيصك بارتفاع ضغط الدم، فمن الأفضل أن تقوم بشراء مقياس رقمي لضغط الدم لتتمكن من متابعته بشكل يومي.

نصيحة: إذا كنت قلقا بشأن ضغط الدم الخاص بك وترغب في توفير تعب الذهاب إلى الطبيب، لماذا لا تحصل على جهاز مراقبة ضغط الدم المنزلي الخاص بك؟

تتألف قراءة ضغط الدم من رقمين يظهران على الشكل التالي (120/80 mmHg ) حيث يشير الرقم الأول إلى ضغط الدم الانقباضي (systolic) – وهو الضغط الموجود في الشرايين عندما تنقبض عضلة القلب لتدفع الدم في الجسم؛ في حين يشير الرقم الثاني إلى ضغط الدم الانبساطي (diastolic) – وهو ضغط الدم عند ارتخاء القلب بين النبضات. ويوضح الجدول قراءات ضغط الدم في الحالات الطبيعية والمرضية ايضاً.

تصنيف ضغط الدم
تصنيف ضغط الدم

يتأثر ضغط الدم بحسب العُمر والجنس. حيث أَوضحت دراسة نُشرت في عام 2013، في مجلة (Therapeutic Advances in Cardiovascular Disease) المتخصصة في أمراض القلب، أن النساء اللاتي يعانين من ارتفاع ضغط الدم هن أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية من الرجال الذين لديهم نفس مستويات ضغط الدم المرتفع، وذلك بسبب الاختلافات الفسيولوجية والهرمونية.

كما تزداد نسب الإصابة بالارتفاع في ضغط الدم مع التقدم في العمر، حيث تصبح الأوعية الدموية أقل مرونة وتتكون الترسبات على الجدران الداخلية للشرايين، مما يُصَّعِب على القلب ضخ الدم بصورة طبيعية.

وتُوصِي أحدث التوجيهات الارشادية للتحكم في ضغط الدم لدى البالغين (Management of High Blood Pressure in Adults) والتي نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية (American Medical Association) عام 2014 أنه يجب المواظبة على اتباع علاج لارتفاع ضغط الدم لدى البالغين، ما بعد الستين (60) عاماً، والذين قد يصل، أو يزيد، ضغط الدم لديهم عن (150/90 mmHg)

2. الأمر كله يعود إلى نمط الحياة

ارتفاع ضغط الدم من الأمراض التي يمكن الوقاية منها بشكل كبير. ففي أغلب الحالات، يكفي تغيير بعض العادات في نمط الحياة لخفض ضغط الدم إلى معدلاته الطبيعية. يمكنك الحصول على الكثير من المعلومات من الانترنت عما يستلزم فعله، لكنك سرعان ما تنساها بمجرد إغلاق المتصفح. لذا، ولتبسيط الأمور، تذكر ثلاثة أشياء:

  • تناول الطعام الصحي: احرص على تناول الفواكه والخضروات، وابتعد عن الأملاح والسكريات والدهون والوجبات السريعة. قلل من القهوة وتوقف عن التدخين. يكفي تناول فنجان واحد من القهوة يومياً. وللمزيد من المعلومات حول الأطعمة التي تحارب ارتفاع ضغط الدم، يمكنك التعرف علي حمية “داش” (DASH) Dietary Approaches to Stop Hypertension والتي ترتكز على اعتماد الأطعمة الغنية بالفيتامينات و الأملاح المعدنية و قليلة الدهون، خاصة الدهون المشبعة. ويحتوي هذا النظام الغذائي على الكثير من الفواكه والخضروات والبقوليات والمكسرات بالإضافة إلى الحبوب الكاملة والدواجن والأسماك.
  • مارس الرياضة: احرص على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وتخلص من الوزن الزائد، حيث أظهرت البحوث أن التمارين الرياضية تقلل من ارتفاع ضغط الدم.
  • كن هادئاً: عندما تكون متوترا، يصل ضغط الدم إلى أعلى معدلات، لذا تجنب القلق قدر الإمكان، وإذا لم تستطع، فحاول أن تبقى هادئاً. هناك أساليب كثيرة للتنفس تُعزز من صفاء الذهن وتبعث على الراحة والهدوء، لذا قم بالتركيز على التنفس كلما شعرت بالتوتر أو الغضب من خلال أخذ العديد من الأنفاس العميقة والطويلة ببطء، مع التركيز على اخراج أي توتر تشعر به مع كل زفير.

3. راقب نفسك

ارتفاع ضغط الدم من الأمراض الصامتة، لذا عليك الانتباه الشديد. إذا راودتك أية شكوك أنك قد تكون مصاب بارتفاع ضغط الدم، قُم على الفور باستشارة الطبيب. وإذا تبين للطبيب أنك تُعاني من ارتفاع ضغط الدم، فإنه قد ينصحك باقتناء جهاز لقياس ضغط الدم في المنزل، وهو جهاز سهل الاستخدام وسريع ولا يسبب أي آلام. كما ينصح بقياس ضغط الدم بصورة مستمرة، أو إذا لاحظت أياً من الأعراض التي سبق ذكرها، كما يجب تدوين قراءات الجهاز وعرضها على الطبيب حتى يتمكن بسهولة من وضع أفضل طرق العلاج لحالتك.

4. تعدد خيارات العلاج

وعلى الرغم من تواجد مجموعة كبيرة من الأدوية التي ثَبُتَتَ فعاليتها في علاج ارتفاع ضغط الدم بطريقة آمنة؛ إلا أن معظم هذه الأدوية لها أعراض جانبية قد يصعب السيطرة عليها، وقد تكون بالغة الخطورة في بعض الأحيان. لذا يجب عليك استشارة طبيب متخصص قبل استخدام أياً منها. ولكن الأدوية ليست هي خيارك الوحيد للسيطرة على ضغط الدم المرتفع، فهناك أيضا العديد من الأطعمة والوسائل الطبيعية لفعل ذلك:

  • الثوم: أثبتت الدراسات فاعلية الثوم في تقليل ضغط الدم المرتفع وأيضا خفض معدلات الكوليسترول في الدم. ولتجنب رائحة الثوم النفاذة، يمكنك الاستعاضة عنه باستخدام كبسولات خلاصة الثوم عديمة الرائحة والمتوفرة في الصيدليات.
  • دهون أوميجا (3): ثَبُتَ فاعليتها في تخفيض ضغط الدم المرتفع. ومن المصادر الجيدة لأوميجا (3) الأسماك الدهنية وبذور الكتان والجوز، ويمكنك استخدام زيت السمك كأحد المكملات الغذائية.
  • الكاكاو: يعمل على خفض ضغط الدم. وبإمكانك تناول الأنواع قليلة السعرات كالشوكولاتة الداكنة أو الشوكولاتة الخام. كما يمكنك أيضا استخدام مكملات غذائية تحتوي على خلاصة الكاكاو. (لمزيد من المعلومات راجع مقال الشوكولاتة)

تذكر أن ارتفاع ضغط الدم مرض خطير ولكن أيضاً يمكن السيطرة عليه. فبتغيير بعض أشياء في أسلوب حياتك، يمكنك السيطرة على ضغط الدم المرتفع وتحسين صحتك بوجه عام. والآن، هل أنت مستعد للتغلب على ارتفاع ضغط الدم؟

المراجع
تعليقات
Loading...