Inspiring Better Health

وداعاً للألم: كل ما تحتاج أن تعرفه عن وجع الأسنان

young woman suffers from toothache
0 1٬685
وداعاً للألم: كل ما تحتاج أن تعرفه عن وجع الأسنان
Rate this post

د. نزار خرما

“من يعاني من وجع الأسنان يعتقد أن من لديهم أسنان سليمة سعداء.” ملايين الناس حول العالم يتفقون بشدة مع وصف الكاتب جورج برنارد شو العبقري عن البؤس المذهل الناجم عن وجع الأسنان. ولكن ما هو وجع الأسنان؟ ما هي أسبابه؟ ولماذا يعد واحداً من أقوى الآلام عذاباً للإنسان؟

أنواع وجع الأسنان

وجع الأسنان يشير الى الألم فيها وحولها وفي الفكين. يكون وجع الأسنان شديداً بسبب انحصار الالتهاب المؤلم في مساحة ضيقة داخل الأنسجة المتينة للأسنان، وبالتالي تتضاعف شدة الألم. من الممكن تصنيف وجع الأسنان وفقاً لطبيعته على النحو التالي:

  • متقطع او مستمر
  • يأتي فجأة أو يظهر عند تناول الطعام أو الشراب
  • خفيف، معتدل، أو شديد

خفيف، معتدل، أو شديد

stages of caries development

١-التهاب لب الأسنان (العصب). يكون هذا بسبب:

  • تسوس الأسنان، الناجم عن الاستهلاك المفرط والمتكرر للسكر.
  • الإصابة: مثل كسر الأسنان عن طريق الخطأ.

٢-أمراض اللثة، التي يمكن أن تسبب التهابات مؤلمة في اللثة والأنسجة المحيطة بها. أمراض اللثة الحادة تؤدي الى فقدان العظام حول الأسنان، مما يضعف ثباتها، ويجعلها أكثر حساسية عند العض.

٣-تآكل الأسنان: يرجع ذلك في الأساس إلى التآكل الحمضي، والإفراط في تنظيف الأسنان بالفرشاة أو احتكاك الأسنان teeth grinding. هذا يؤدي إلى تسوس الأسنان بسبب تآكل المينا الخارجية enamel وأحيانا تصل إلى طبقات الدنتين dentine. الحساسية أو الآلام التي تنتج عن هذا النوع من التآكل عادة ما تكون خفيفة أو معتدلة، لأنها عادة لا تصل الى العصب. ومع ذلك، يمكن أن تصبح الآلام شديدة أكثر في الحالات المتقدمة، حيث تُسبب التهاب اللب أو العصب لتؤدي إلى وجع الأسنان الحاد.

٤-التهاب الجيوب الأنفية: تكون الجيوب الأنفية قريبة جداً من جذور معظم الأسنان العليا، وبالتالي التهابها يعطي نفس الإحساس لوجع الأسنان.

٥-ألم في الفكّ السفلي: هذا هو المفصل الذي يربط بين الفكين العلوي والسفلي. عند التهابه، يعطي نفس احساس وجع الأسنان.

٦-التهاب ضِرس العَقل: وهذا يسبب ألماً حاداً في الأسنان. ويكون الشباب هم الأكثر عرضة للإصابة.

٧-أسباب غير متعلقة بالأسنان: بعض الحالات المرضية مثل الذبحة الصدرية تعطي شعوراً يماثل وجع الأسنان الحاد. يحوّل المريض إلى المستشفى في هذه الحالة

دور طبيب الأسنان

اعتماداً على السبب، يعالج أطباء الأسنان المشكلة على النحو التالي:

  • علاج الجذور، وهو الإزالة الكاملة للعصب، ويعد أفضل علاج لالتهاب اللب، وتآكل الأسنان الحاد وأمراض اللثة الحادة.
  • الخلع: يتوجب خلع الأسنان المتضررة في حالة فشل علاج الجذور أو في حالات أمراض اللثة الشديدة، والتآكل في الأسنان والتهاب ضرس العقل.
  • حشو الأسنان يكون علاجاً ممتازاً في حالات تآكل الأسنان الخفيفة أو المعتدلة والتي تسبب درجات خفيفة أو متوسطة من الحساسية أو الألم.
  • الإحالة الى المستشفى: في الحالات التي لا يمكن السيطرة عليها من الألم في الفكّ السفلي، والتهاب الجيوب الأنفية والحالات المرضية.

التعامل مع الألم

بالإضافة إلى علاج الأسنان، بإمكان المرضى الذين يعانون من وجع الأسنان التعامل مع الألم بالمسكنات، إذا تحتم عليهم الانتظار لزيارة طبيب الأسنان. تساعد المسكنات في الحد من الألم أو تخفيفه بعد علاج الأسنان أيضاً. أكثرها شعبية هي:

  • الباراسيتامول Paracetamol: هذا المسكن هو الأكثر شيوعاً ويستخدم لتخفيف آلام الأسنان الخفيفة أو المعتدلة. الجرعة الآمنة للبالغين تكون قرصاً أو قرصين من 500mg من الباراسيتامول يتناول بحد أقصى أربعة مرات في اليوم. نادراً ما تكون هناك آثار جانبية ويمكن تناول الجرعات بانتظام.
  • ايبوبروفين Ibuprofen: قدرته على تخفيف الآلام أقوى من الباراسيتامول، وهو ينتمي إلى عائلة ما تسمى بالأدوية المضادة للالتهاب الغير الستيرويدية non-steroidal anti-inflammatory drugs ، مثل الايبوبروفين ibuprofen، وديكلوفيناك diclofenac ونابروكسين naproxen، ويبدو أنها تعمل بشكل أفضل عند وجود التهاب. ولكن إذا تم تناوله لفترات طويلة، تزداد مخاطر آلام المعدة، والنزيف، ومشاكل الكلى والقلب.
  • الكودايين Codeine: مسكن أقوى ويستخدم للحد من وجع الأسنان الشديد، إلا أنه لا يعمل جيداً بشكل مستقل. إنما يعطي نتائج أفضل عندما يتم دمجه مع حبة من الباراسيتامول.
  • المورفين وأمثاله (على سبيل المثال، اوكسيكودون oxycodone، الفنتانيل fentanyl والبوبرينورفين buprenorphine) هم أقوى المسكنات. ويوصف فقط بعد استشارة طبيب أو متخصص. ويتم عن قرب مراقبة الاستجابة للجرعة.

العلاج المنزلي

ThinkstockPhotos-483482879

كثرة الآثار الجانبية للأدوية والمسكنات تجعل البدائل الطبيعية مرغوبة أكثر. لنلقي نظرة على هذه البدائل الطبيعية الأقل كلفة والفعالة للحد من أو تخفيف وجع الأسنان.

زيت القرفة

برائحته اللذيذة وفوائده الصحية العديدة، يستخلص زيت القرفة من نبتة الغار، التي يمكن العثور عليها في سيريلانكا، والصين، واندونيسيا وغيرها من البلدان. ويمكن استخدامه كمطهر غير سام لقتل الجراثيم، والذي يفيد في علاج وجع الأسنان إذا كان بسبب البكتيريا الضارة. ويمكن أن يساعد أيضا في منع تسوس الأسنان. بالإضافة لذلك، زيت القرفة مضاد للميكروبات، ومطهر وله خصائص مضادة للأكسدة.

دراسة أجرتها جامعة اميتي Amity University وجدت أن فعالية زيت القرفة تقارب ضعف فعالية زيت القرنفل عند اختبار خصائصه المضادة للجراثيم على الأسنان.

لاستخدام زيت القرفة، من المهم تخفيف المادة للغاية، لأن الكثير منه يسبب هيجان الجلد. لكل 50 مل من الماء أضف ٦ قطرات من زيت القرفة. ويمكن استخدامه كغسول فم طبيعي.

زيت القرنفل

الاوجينول eugenol هو المكون الرئيسي في هذا الزيت، وهو أيضاً ما يكسبه خصائصه المسكنة والمطهرة. لقرون عدة، استخدم زيت القرنفل كعلاج لوجع الأسنان. وقد أكدت الدراسات الحديثة تأثيره كمضاد للميكروبات، والبكتيريا، والفطريات، مؤكدة امكانيات زيت القرنفل في علاج التهابات الأسنان وأمراض اللثة.

إذا شعرت بوجع في أسنانك، ضع كمية صغيرة من زيت القرنفل على قطعة من القطن وضعه على السن المؤلم. بعد دقائق ستكون المنطقة مخدرة.

الثوم

الثوم يضاف إلى الطعام منذ عدة قرون في جميع أنحاء العالم. فوائده الصحية عديدة: يحتوي على المنجنيز manganese وكذلك الفيتامينات B6 وC وهو مضاد للسرطان، ومضاد حيوي ومضاد للالتهاب ويعزز الجهاز المناعي.
عندما يسحق أو يفرم، يطلق الثوم اثنين من المواد الكيميائية التي تنتج مادة الاليسين allicin، وهي مفيدة لتخفيف وجع الأسنان نظراً لطبيعتها كمضاد حيوي.

لاستخدامه كعلاج، يقشر ويغسل ويوضع بالفم ويُعضّ عليه بين الأسنان. مع الاستمرار بالمضغ إلى أن يختفي الألم. عندما يخف الألم، يُخرج الثوم من الفم (ويستحسن تنظيف الأسنان بالفرشاة).

جذر الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل مقدس في الثقافة الصينية منذ آلاف السنين لخصائصه العلاجية. أطرى الفيلسوف الصيني كونفوشيوس Confucius على فضائل الزنجبيل كوسيلة لمساعدة عملية الهضم. يحتوي الزنجبيل على فيتامين C، والماغنيسيوم والبوتاسيوم. كما أن لديه القدرة على تخفيف الألم وخصائص مضادة للالتهابات، مما يجعله علاجاً جيداً لوجع الأسنان.

لاستخدام جذر الزنجبيل، يُغسل أولا بالماء ويُفرك سطحه. وتُقطع قطعة ويُعض عليها لكي يتدفق العصير إلى منطقة الوجع.

وأخيرا الوقاية خير من العلاج

نظافة الفم المتقنة: تساعد في القضاء على الترسبات البكتيرية على الأسنان واللثة. ازالة الترسبات يحد بشكل كبير من تطور تسوس الأسنان وأمراض اللثة والمشاكل المؤلمة في أسنان العقل. تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يومياً والتنظيف بالخيط مرة واحدة ينصح بها أطباء الأسنان.

النظام الغذائي الصحي: هذا يشمل التركيز على المواد الغذائية ذات الجودة العالية مثل البروتينات، والكربوهيدرات المعقدة complex carbohydrates والفاكهة والخضروات الطازجة ومنتجات الألبان، بالإضافة الى الحد من كمية استهلاك الأطعمة السكرية.

الاستخدام المستمر للفلورايد: على الرغم من الجدل حول الفلورايد، الفوائد المفيدة المرتبطة بالاستخدام المعتدل، ثبتت علمياً باستمرار. من منتجات الفلورايد الأكثر شيوعاً هي معجون الأسنان وغسول الفم. ينصح أطباء الأسنان بجرعة الفلورايد وفقاً لكل حالة.

على الرغم من كثرة المعلومات المتوفرة للتعامل مع وجع الأسنان، لا يوجد أفضل من الوقاية. زيارة طبيب الأسنان كل ستة أشهر، يساعد على التشخيص المبكر لأي مشاكل التي قد تسبب وجع الأسنان.

المراجع
تعليقات
Loading...