Inspiring Better Health

الواقع الأفتراضي: هل هي مبالغة لحواسنا ؟

0 144
الواقع الأفتراضي: هل هي مبالغة لحواسنا ؟
Rate this post

تشجعنا التكنولوجيا بشكل متزايد للحصول على السعادة والتحفيز من خلال شاشات التلفاز، وشاشة اللعب التفاعلية وألعاب الفيديو. والآن، جديدها من خلال نظارات الواقع الافتراضي. ولكن ماذا يفعل هذا بقدرتنا على اللعب، والاتصال والتواصل مع بعضنا البعض، وجها لوجه؟ وما هي الآثار الصحية المترتبة على هذا الواقع الافتراضي؟ وهل هي مبالغة لحواسنا؟

وقد ظهرت أحدث موضة في مجال الترفيه في وضع نظارة الواقع الافتراضي، وزج نفسك في بيئة غير واقعية، تشعرك وكأنك في مكان آخر تماما. قد تكون جالسا في شقة صغيرة، ولكن بهذه التكنولوجيا الجديدة يمكنك ان تنقل نفسك إلى الفضاء بين المجرات والنجوم، أو تحت البحر العميق، أو الى مملكة ساحرة، أو في ساحة حرب مستقبلية أو أفق بائس. يمكنك أيضاً زيارة المعالم السياحية في جميع أنحاء العالم دون مغادرة غرفة المعيشة.

يدعي البعض أن تكنولوجيا الواقع الافتراضي يمكنها أن تحدث ثورة في الطريقة التي نتعلم بها، ونقوم بأعمال تجارية، ونرفه بها عن أنفسنا. وبالتأكيد، يتزايد استخدام هذه التكنولوجيا في المجال الطبي. من مساعدة المرضى للتغلب على الرهبة، ولينسى الألم أو حتى مرض الزهايمر وعلاج الإصابة في المخ. الواقع الافتراضي أداة متعددة الاستعمالات. حتى أن بعض الجامعات تستخدمها لمحاكاة العمليات الجراحية، مما يساعد الطلاب ممارسة عمليات معقدة دون تعريض أي مريض حقيقي للخطر!

المخاطر الجسدية لاستخدام نظارات الواقع الافتراضي

وعلى الرغم من كل الإمكانات الإيجابية التي تم طرحها ، هناك آثار خطيرة مترتبة على الصحة من هذه النظارات. فان استخدامها يجعلك تركز عينيك على شاشة منقطة قريبة جدا، والذي يؤدي إلى إجهاد شديد في العين. المرض الالكتروني والذي يتصف بالغثيان والارتباك والصداع وهو تأثير جانبي آخر من قضاء وقتاً طويلاً في دوامة العالم الافتراضي. وبعد ذلك هناك مخاطر حقيقية واضحة، المرتبطة بارتداء شيء يمنعك من رؤية ما هو في الواقع من حولك. ما هو أكثر من ذلك، هو تفاعل خلايا الدماغ بشكل مختلف كليا لبيئات الواقع الافتراضي، مما قد يؤدي الى اتلاف بعض الخلايا العصبية تماما.

الكثير من العنف؟

وماذا عن الآثار النفسية؟ غالبية الناس تعاني من الإجهاد أو القلق بعد بضع دقائق من ارتداء نظارة الواقع الافتراضي. تماما مثل العديد من ألعاب الكمبيوتر والفيديو، نسبة كبيرة من ألعاب الواقع الافتراضي عنيفة، مثل موضعية حرب، تدريبات عسكرية أو محاكاة لسيناريوهات قتالية. الكثير من هذا النوع من الألعاب يمكن أن يؤدي إلى عدم الاحساس، بحيث يتوقف اللاعب من الشعور بالصدمة من العنف الشديد، وعن إظهار التعاطف أو الشفقة. في حالات نادرة، يشعر اللاعب باندفاع الأدرينالين أو الشعور بالقوة مما يجعله مدمناً على ألعاب الواقع الافتراضي. وتختفي حياتهم الحقيقية اثر ذلك.

التواصل وجها لوجه

من الجانب الاجتماعي، فان قضاء وقت طويل في لعب أي نوع من الألعاب الرقمية يعني أنك تقضي وقت أقل في التفاعل مع الأصدقاء والأسرة في العالم الحقيقي. لا تزال هواتفنا النقالة تشكل حاجزاً للتواصل وجها لوجه! فنحن بشر، ورفاهيتنا تعتمد على التفاعل البشري الإيجابي لنمط حياة صحي.

أخطار استخدام نظارات الواقع الافتراضي
  • عدم القدرة على السيطرة على المحيط
  • المرض الالكتروني
  • إجهاد العين
  • الوقوع / التصادم في الأشياء / الإصابة
  • الإجهاد أو القلق
  • الانقطاع عن العالم الحقيقي
  • الانفصال عن الواقع
  • فقدان الحس أو تحجر العواطف
  • الإدمان
  • العزلة الاجتماعية

ضع النظارات على جنب

بينما الواقع الافتراضي له بالتأكيد مكانه في عالمنا الرقمي، الا ان ظاهرة ألعاب الواقع الأفتراضي شيء يجب التقرب منه بحذر. من الأخطار المادية للآثار الاجتماعية، يبدو وكأن الواقع الافتراضي قد يكون مبالغا لحواسنا. وبغض النظر عن مدى تقدم التكنولوجيا أو روعة الرسومات، فإن العالم الرقمي لن يماثل جمال شروق الشمس الحقيقي، أو محادثة ودية مع صديق. لذا، لما لا تضع النظارات على جنب وتتواصل للعالم الحقيقي الملموس والجميل من حولك؟

تعليقات
Loading...