Inspiring Better Health

الصوم والصحة النفسية

0 152
الصوم والصحة النفسية
Rate this post

بقلم د/ حنان حسن عبد الظاهر

تُرى…ماهي علاقة الصيام بالصحة النفسية؟ هل يمكن بصيام الشهر الفضيل ان تتحسن حالتنا النفسية؟… لنر

يقول تعالى : ” يا أيها الذين ءامنوا كُتِبَ عليكم الصيامُ كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ” 183/ البقرة.
فرض الله تعالى علينا الصيام وعلى جميع الأمم السابقة وذلك لفوائده العظيمة ومنافعه الجمة.

ماهي أعظم فائدة للصيام؟

وما هي تلك الفوائد التي يجنيها الصائم من صيامه؟ لو حاولنا ان نحصي تلك الفوائد لاحتجنا لكتابة مجلدات ضخمة ولكن يمكننا القول بإن اعظم فائدة يجنيها الصائم هي مغفرة ذنوبه فكما قال صلى الله عليه وسلم “من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبهً“، ويكفي المسلم شرفاً ان يعلم ان الصيام يكون لله تعالى وهو الذي يجزي به كما قال عزوجل في الحديث القدسي :- ” كل عمل ابن آدم له إلا الصيام ؛ فإنه لي وأنا أجزي به” .

وهناك العديد من الفوائد والتي يستطيع الإنسان ان يجنيها من صيامه في حياته الدنيوية فالروح تسمو وتشف بالصيام يقول ه . م . شيلتون :- ” إن الطاقات الروحية تزداد وتسمو أثناء الصوم ، ويُتيح الصوم للجسم ان يتخلص من سمومه المتراكمة في داخله ، الامر الذي يوفر للدماغ الفرصة للتغذي بدم نقي وصاف وخالِ من هذه السموم ، والراحة التي تحصل اثناء الصوم لجميع الوظائف الحيوية تعطي قوة أكبر للتفكير ” وذلك مصداقاً لقوله صلى الله عليه وسلم ” صوموا تصحوا ” . ولا شك ان صفاء الروح ونقاء الجسد يؤثران بشكل غير مباشر على الحالة النفسية للإنسان.

المؤمن أكثر صحة

من المعروف علميا ان العقل – او النفس – يؤثر على الجسد والعكس صحيح؛ فالجسد بدوره يؤثر على النفس. وقد ورد في موقع المركز الطبي بجامعة ميري لاند Univeristy of Maryland – Medical Center ان الباحثين قد حاولوا دراسة الكيفية التي بها تؤثر كل من المعتقدات والاتجاهات والتطبيقات الروحانية على الصحة فعلى سبيل المثال لا الحصر أظهرت دراسة حديثة أُجريت على مرضى مصابين بمرض HIV ان المرضى الذين يؤمنون بالله تعالى ويظهرون تعاطفا مع الاخرين ، ولديهم شعور بالسلام الداخلي ويتمسكون بدينهم لديهم فرصة أفضل للنجاة مقارنة بأولئك الذين ليس لديهم ايمانا بالله تعالى ولا يقومون بأية طقوس دينية .
وأكدت تلك الدراسة على ان الشخص الذي يؤمن بالله تعالى ويصلي له ويعيش بالأمل ولديه قدرة على التسامح والغفران ويتمتع بعلاقات اجتماعية قوية تكون صحته أفضل وتماثله للشفاء أسرع.

كيف يؤثر الصوم على الصحة النفسية؟

لكي يتمتع الإنسان بصحة نفسية يحتاج ان يتمتع بالقدرة على مواجهة ضغوطات الحياة بفعالية وان يكون فردا منتجا في مجتمعه، وهذا معناه ان يتمتع الإنسان بالعديد من الصفات كالصبر، والمثابرة، وقوة الإرادة، وفي نهار رمضان يتحمل المسلم الجوع والعطش وقد يكون ذلك في طقس شديد الحرارة أما في الليل فيستحب له ان يحي ما تيسر له من ساعاته في الصلاة وتلاوة القرآن الكريم، وكل هذه الأعمال العظيمة تقوي من إرادة الصائم وتعينه على مواجهة تحديات الحياة بكل قوة.

يحقق الصيام العديد من الفوائد النفسية نذكر منها مايلي :-

  1. تحسين الحالة المزاجية
  2. تنمية الشخصية وتحمل المسؤولية
  3. علاج للأرق:
  4. يقوي الإرادة:
  5. التخلص من المشاعر السلبية:
  6. علاج الاكتئاب:
  7. علاج للقلق النفسي:
  8. علاج للوساوس القهرية:
  9. السيطرة على الأمراض العقلية:

مما تقدم يتضح لنا ان صيام رمضان وما يتضمنه من المزيد من الطاعات يساعد على تحسين الحالة النفسية هذا علاوة على الآجر العظيم والثواب الجزيل الذي يناله الصائم.
اللهم تقبل منا الصيام والقيام وصالح الأعمال، وكل عام وأنتم بخير.

تعليقات
Loading...