Inspiring Better Health

الخرف: أسبابه والوقاية منه

0 23
الخرف: أسبابه والوقاية منه
Rate this post

على مستوى العالم، هناك أكثر من 47 مليون شخصاً مصاباً بالخرف، وفي كل سنة، يضاف إليهم 7.7 مليون مصاباً جديداً. الخرف واحد من الأسباب الرئيسية للإعاقة والاعتماد على الآخرين في كبار السن، وآثاره عميقة، ليس فقط على الشخص المصاب فحسب، بل على عائلاتهم ومقدمي الرعاية والمجتمع. وبسبب هذا، تسمي منظمة الصحة العالمية الخرف “أولوية الصحة العامة”. لمعرفة المزيد عن هذه الحالة، تحدثنا مع الدكتورة مريم العبيدلي، مستشار في إدارة خدمة المسنين في مستشفى الرميلة في قطر.

ما هو الخرف؟

الخرف متلازمة تتدهور فيها الوظائف المعرفية تدهوراً يتجاوز ما هو متوقع في سن الشيخوخة الطبيعية. الذاكرة، والتوجيه، والقدرة على التعلم، والقدرة على اتخاذ القرار، والتفكير كلها تتأثر من الحالة، ولكن الوعي لا يتأثر.

يضعف الخرف السلوكيات النفسية، والتنقل، والقدرة على أداء المهام اليومية. ويصبح الأنسان المصاب بهذه الحالة أكثر عرضة لنسيان الأشياء مثل الأوقات والتواريخ والأسماء، والأحداث المعتادة، والأماكن المألوفة. هذا يمكن أن يؤدي إلى عدم قدرة المصابين على معرفة أين هم أو كيف وصلوا هناك. والأفعال التي نعتبرها عادية أو يومية، مثل التعامل مع المال، أو اختيار الملابس، أو الرعاية الذاتية الأساسية، أو الذهاب إلى الأسواق، كلها يعرقلها الخرف. ما يبقى هو ذاكرة المدى الطويل، والتي يمكن أن تكون انتقائية. تدهور الوظائف الإدراكية قد يثير تدهوراً في السيطرة على المشاعر، والانفعالات الغاضبة، وعدم وجود تحفيز أو حتى السلوكيات غير اللائقة اجتماعياً.

هذا يضع عبئاً كبيراً على أفراد الأسرة، الذين غالباً ما يشعرون بالإرهاق. الضغوط المالية والبدنية والعاطفية الإضافية قد تؤدي إلى قدر كبير من الضغط النفسي، لأن الأقارب يجب عليهم تغيير روتين حياتهم، والعمل لساعات أقل، وتعلم كيفية التعامل مع فرد من العائلة لم يعد يتعرف عليهم.

مراحل الخرف الثلاثة

الخرف هو حالة متدرجة. وتبدأ بأعراض خفيفة لا تكاد أن تظهر، ولكن إذا لم يتم تشخيص الحالة وعلاجها بسرعة، تزداد الأعراض سوءاً.

للخرف 3 مراحل:
  • المرحلة المبكرة – يمكن أحياناً التغاضي عن هذه المرحلة، لأن الأعراض تكون خفيفة، مثل النسيان أو عدم الإحساس بمرور الوقت.
  • المرحلة الوسطى – في هذه المرحلة تصبح الأعراض أكثر وضوحاً وتشمل صعوبة متزايدة في التواصل، والضياع في المنزل، وتغيرات سلوكية مثل كثرة التساؤل المتكرر.
  • المرحلة المتأخرة – في هذه المرحلة يتطلب المريض الاعتماد على القريب، وتكون الأعراض واضحة وتشمل صعوبة في التعرف على الأصدقاء والأحباء، وصعوبة في المشي، وتغيرات سلوكية متصاعدة مثل العدوان.

أسباب الخرف

يؤثر الخرف على الناس بعد سن ال65. ولكن ليس الجميع يعاني من هذه الحالة. على الرغم من وجود العديد من الدراسات حول هذا الموضوع، لم يتم العثور على سبب محدد للخرف، ولكن تدخل عدة عوامل في الاعتبار وتزيد من خطر الإصابة. وتشمل هذه العوامل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، والسمنة، وارتفاع الكوليسترول في الدم، والاكتئاب. مرض الزهايمر هو مسبب رئيسي للخرف، مساهماً ما بين 60-70٪ من الحالات. نمط الحياة غير الصحي، وسوء التغذية، والتدخين، وعدم ممارسة الرياضة، كلها مرتبطة بالأمراض المزمنة التي قد تؤدي إلى الخرف.

الخرف في قطر

قام مركز حمد الطبي بدراسة نشرت في المجلة الطبية القطرية عن انتشار الخرف لدى مرضى الرعاية المنزلية للمسنين في قطر بين عامي 1996 و2003. ووجد أن 14٪ من المسنين الذين يتلقون الرعاية المنزلية يعانون من الخرف. حدد الباحثون العديد من عوامل الخطر، وكان أهمها ارتفاع ضغط الدم. 60٪ من المرضى كان لديهم ارتفاع ضغط الدم في حين أن التاريخ العائلي يلعب دوراً ثانوياً فقط.

الإحصائيات في قطر

وفقاً لآخر إحصائيات منظمة الصحة العالمية لسنة 2015، الوفيات من الخرف في قطر تمثل 0.91٪ من مجموع الوفيات. وتأتي قطر في المرتبة 41 عالمياً. لوضع هذا في سياق عالمي، أعلى معدل الوفيات في فنلندا، بمعدل 15.75٪ وأقل معدل هو 0.06٪ في سنغافورة.

نصائح لشيخوخة صحية

جميعنا يريد التمتع بصحة جيدة عند الكبر، لكي نشاهد ونستمتع بأطفالنا وأحفادنا وهم يكبرون ويتطورون ليصبحوا بالغين. للحفاظ على صحة الجسم والعقل لفترة أطول، كل ما عليكم القيام به هو إتباع بعض القواعد البسيطة في حياتكم:

نظام غذائي صحي: تخلص من الأغذية المصنعة والسكريات المكررة والمشروبات الغازية – ترتبط هذه بمرض السكري والسمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية. وبدلاً منها ركز على الفواكه والخضروات الطازجة والحبوب الخالية من الغلوتين، والبروتين الخالي من الدهون والكثير من أوميغا 3 التي تعزز العقل السليم (والتي يمكن أن تجدها في الأسماك الزيتية).

ألعاب الذكاء: حافظ على قدرة عقلك وأداؤه من خلال الكلمات المتقاطعة، أو السودوكو، أو تعلم لغة جديدة، أو قراءة كتاب عن موضوع صعب لكن مثيراً للاهتمام، أو ألعاب الذاكرة.

حرك جسمك: يعمل الجسم بمبدأ “استخدمه كي لا تخسره.” وهذا ينطبق على العقل أيضاً. كلما تقدمنا في السن، نفقد مجموعة من الحركات والكتل لعضلية، وبالتالي مارس الرياضة بشكل منتظم، وحتى إذا كان مشياً خفيفاً يومياً، فمن المهم الحفاظ على اللياقة، والجسم السليم، حتى في سن الشيخوخة.


تحدثنا مع الدكتورة مريم العبيدلي، مستشار في إدارة خدمات المسنين في مستشفى الرميلة، لمعرفة المزيد عن العلاجات الممكنة للخرف وعيادة الذاكرة الجديدة التي في المستشفى.

ما هي الخيارات المتاحة لعلاج الخرف؟

هناك طريقتان لتلقي العلاج للأشخاص الذين تم تشخيصهم بحالة الخرف:

  1. إذا كانت الحالة في مرحلتها المبكرة، النصيحة هي الابتعاد عن العادات غير الصحية مثل التدخين، وتحسين نمط الحياة الحالي من خلال إتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة. ممارسة التمارين العقلية، مثل الكلمات المتقاطعة أو حل معادلات رياضية، يمكن أن يحسن الذاكرة. باستخدام استراتيجيات مثل أجندة يومية، وكتابة قائمة ووضع تذكير على الهاتف يمكن أن يساعد أيضاً.
  2. يتضمن الخيار الآخر الدواء. وينصح المرضى بزيارة عيادة الذاكرة الأسبوعية (يوم الأحد) في العيادات الخارجية في مستشفى الرميلة، والتي تختص بتشخيص مرض الزهايمر والخرف. تقدم العيادة اختبارات للذاكرة للتأكد من نسبة فقدان الذاكرة. وبعدها يستخدم اختبارات الدم وفحص بالأشعة المقطعية لتحديد أسباب محتملة للحالة. بينما أنه لا يوجد علاج، بعض الأدوية يمكن أن تؤخر تأثير الخرف على الدماغ. توصف جرعات صغيرة في البداية، ويليها متابعات منتظمة لرصد التقدم وضبط الجرعة إذا لزم الأمر.

هل يمكنك أن تخبرينا المزيد عن عيادة الذاكرة؟

وضعت مستشفى الرميلة مركز “عناية” أو “عيادة الذاكرة”، للتعامل مع المرضى الذين يعانون من الخرف الشديد. يمكن للعائلات، لأسباب مفهومة، أن يجدوا صعوبة في التعامل مع الحالة – فتقدم العيادة مساعدة من خلال تقديم الدعم العاطفي، وتعليم العائلة أفضل الطرق للتعامل مع المريض وكيفية إعطائه الدواء.

كيف يمكن رفع مستوى التوعية عن الخرف؟

في كثير من الأحيان، تعقد مستشفى الرميلة حملات توعوية لنشر المعلومات عن أفضل السبل لرعاية المصابين بالخرف وكيفية تجنب الحالة. وتوفر هذه الفعاليات الدعم والمعلومات للمرضى وأسرهم. بالتعاون مع الدكتورة هنادي، رئيس قسم خدمات المسنين، أنشأت المستشفى ورش عمل ومحاضرات لتبادل البحوث الجديدة عن علاجات ممكنة والتعاطي مع مهنيين في مجال الطب.

هل لديك أي نصائح لقرائنا؟

مستشفى الرميلة تنصح الناس الذين يلاحظون علامات أو أعراض بزيارة عيادة الذاكرة، ويمكن الحصول على إحالة من أي مركز صحي.


“الأمراض المزمنة مثل مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، والسكتات الدماغية تؤثر على خلايا الدماغ والذاكرة، لذلك نحن دائماً ننصح المرضى بإدارة هذه الأمراض إذا كانوا يعانون منها.” الدكتورة مريم العبيدلي.

تعليقات
Loading...