Inspiring Better Health

أهمية الاسترخاء

0 283
أهمية الاسترخاء
Rate this post

إذا سألت أي شخص عن الاسترخاء المفضل لديه سوف يتراوح رده من الاستلقاء على الأريكة لمشاهدة فيلم، أو النوم لبعض الوقت، أو التمدد قرب حوض السباحة مع كتاب جيد.

وبطبيعة الحال، فإن هذه الأنشطة ستمنحك الشعور الجيد والراحة، ولكن هل هي حقاً مريحة للأعصاب؟ الجواب هو “لا” – على الأقل ليس على نحو فعال. وذلك لأن الاسترخاء يجب أن يكون في العضلات وفي العقل معاً. هذا النوع من الاسترخاء العميق يوصي به الأطباء لأنه ضروري للجسم لكي يتعافى من آثار الإجهاد الضارة – لنواجه الواقع: حياتنا العصرية مرهقة على نحو متزايد.

الاسترخاء عملية نشطة عقلياً تهدئ كلاً من الجسم والعقل، وتمنح النشاط وبطبيعة الحال، الاسترخاء.

هل تعلم أن صحتك في خطر إذا لم تسترخي؟ هذا ما يحدث عندما تكون مرهقاً:

يفرز الجسم هرمونات التوتر (الكورتيزول والأدرينالين) في حالة الارهاق. إذا كان هذا يحدث نادراً، فإنه غير ضار على الإطلاق. ولكن فكر في يوم مزحوم أصلاً وتتداخل فيه الأولويات. كم من الوقت تضيعه وأنت “متوتر” أو “متشدد”؟ الآن، فكر في جسمك المسكين الذي يضخ هرمونات التوتر والطاقة العصبية إلى الأنسجة والأعضاء، لإرهاقها وإتعابها.

العديد من الأمراض الشائعة التي تؤثر على نوعية الحياة، مثل الصداع المستمر، ومشاكل الجهاز الهضمي، والصعوبات في النوم وآلام العضلات، ترتبط في كثير من الأحيان مع حالة التوتر المستمر.

أجسامنا ببساطة ليست مصممة لكي تكون دائماً في حالة من التوتر المرتفع.

تحذر جمعية السكري الأمريكية أن الإجهاد النفسي على مدى طويل يمكن أن يسبب الارتفاع في مستويات السكر في الدم، والتي بدورها تضعك في خطر الإصابة بأمراض القلب والكلى. وتظهر دلائل علمية على أن الكثير من الأدرينالين والكورتيزول يمكن أيضاً أن يكون لهما أثراً ضاراً على الدماغ.

لهذا السبب أنت بحاجة لبعض من الوقت للاسترخاء، من دون أن تفعل أي شيء على الطلاق – فقط استرخي.

التغيرات الفسيولوجية التي تحدث أثناء الاسترخاء هي العكس تماماً مما نشعره عند الإرهاق. المقارنة بين التوتر والاسترخاء، والتي تقاس باختبار EEG، تبين أن معدل ضربات القلب، والعضلات، وضغط الدم، والتعرق، وهرمون الإفراز يزداد أثناء الإجهاد ويقل خلال الاسترخاء.

في المرة القادمة التي تكون متعصباً في زحمة الشارع أو تغلق باب مكتبك بقوة، جرب بعض من نصائح الاسترخاء المذكورة في المقالة. الاسترخاء سوف يساعد جسمك على إفراز المواد الكيميائية التي تبطئ فعالية عضلاتك وأعضائك، وتزيد من تدفق الدم للدماغ. فهذه النصائح ستشعرك بهدوء ويقظة عقلية مما سيخفف العبء على الجهاز العصبي.

ماذا يحدث عند الاسترخاء؟

  • ينخفض معدل ضربات القلب
  • التنفس يكون أعمق وأبطأ
  • ينخفض ضغط الدم أو يستقر
  • ترتخي عضلاتك

كيف يمكن للاسترخاء أن يفيد صحتك؟

  • يقلل من مستويات التوتر
  • يعزز الجهاز المناعي
  • له تأثير فوري على مستويات طاقتك وإنتاجيتك

فمن المنطقي أن تأخذ الاسترخاء على محمل الجد، أليس كذلك؟ فقد أشارت جمعية الصحة النفسية الأمريكية أن الاسترخاء هو جانب هام من الرعاية الذاتية. وفي الواقع هو ضروري لصحتك سواء جسدياً أم عقلياً.

كيف تسترخي

الآن وقد استوعبت أهمية الاسترخاء لصحتك، ستجد من أن هناك العديد من الأساليب التي قد تساعدك على الاسترخاء.

تتوفر العديد من المكملات الغذائية العشبية ومساعدات الاسترخاء بدون وصفات طبية. ويمكن لمثل هذه الأشياء أن تحدث تأثيراً مهدئاً ويشاع عنها أنها تساعد على التعامل مع الضغط النفسي. ولكن كحال أي دواء، الاستخدام على المدى الطويل قد يؤدي إلى الاعتماد أو الآثار الجانبية. استشر طبيبك قبل اخذ أي مكملات أو أدوية جديدة.

وبالمثل، لا يوجد أكثر من الأساليب والنشاطات التي تعزز الاسترخاء. وعلى سبيل المثال علاجات السبا والتدليك أو إجازة نهاية الأسبوع في أحد المنتجعات. اختر ما يتناسب مع شخصيتك.

هناك الكثير من الأساليب التي يمكن أن تجربها من دون مغادرة المنزل. وبعضها تكون أكثر كثافة من غيرها. الاسترخاء باليوغا على سبيل المثال يعد واحداً من أكثر أشكال الاسترخاء تركيزاً.

على المدى الطويل، من المهم أن تجد اسلوب الاسترخاء الذي يمكنك دمجه مع روتين حياتك، وألا يكون غالي الثمن أو صعب التضمين في الروتين اليومي.

إذا كان لديك 5 دقائق فقط، أو أقل، أدناه أفضل 5 نصائح للاسترخاء السريع:

    1. مارس تمارين التنفس. استنشق ببطء وبعمق. ثم قم بالزفير ببطء.
    2. إستمع إلى الموسيقى الهادئة
    3. قم بتمارين عقلية مثل التخيل. وتصور نفسك في مكان هادئ.
    4. تأمل. ببساطة أغمض عينيك وعقلك سيصبح أكثر وضوحاً وأقل فوضى. ركز على إحساس إيجابي، أو على حركة أنفاسك.
    5. إذهب إلى نزهة وتمشى، في مكان هادئ أو فيه القليل من الناس. هذا سيساعد على استرخاء عقلك.

الاسترخاء يحتاج إلى تدريب وممارسة. خصص وقتاً للاسترخاء بقدر ما تستطيع. لا تنتظر عطلتك المقبلة أو عطلة نهاية الأسبوع. أبطئ حياتك وأعطي نفسك قسطاً من الراحة واسترخي بعمق.

تعليقات
Loading...