Inspiring Better Health

تغلب على حب الشباب عن طريق البروبيوتيك: البكتيريا الضارة مقابل البكتيريا النافعة

126
تغلب على حب الشباب عن طريق البروبيوتيك: البكتيريا الضارة مقابل البكتيريا النافعة
Rate this post

في غالب الأحيان، إذا كنت ممن يعانون من حب الشباب، ستظل تبحث عن الحلول وتجربة كل شيء من أجل تنقية بشرتك.

لكن وللأسف، الأمر يصبح أصعب لتحديد ما الذي سيساعدك وما الذي لن يفيدك بتاتاً.

الغسول الطبي والمراهم والمضادات الحيوية تعتبر من الخيارات الشائعة، ولكن ماذا عن البدائل الطبيعية مثل الزيوت المستخلصة والعسل أو خل التفاح؟ البعض يقسم أن صودا الخبز كانت الحل بينما البعض الآخر  يقسم على أن التطهير بالكركم هو أفضل خيار، كما أن بعض المواقع ذهبت لما هو أبعد ونصحت باستخدام المغناطيس لعلاج حب الشباب. مع كل هذه الحلول، بوسعنا القول أن العلاج الطبيعي قد يصيب أو يخيب، لأن ما يعالج فئة من الأشخاص ربما سيكون دون أي نفع لفئة أخرى.

سنسلط الضوء في هذا المقال على طريقة طبيعية جديدة لمكافحة حب الشباب: نهج طريقة البروبيوتيك.

العلاقة بين القناة الهضمية والجلد

من المألوف أن يتعرض المرء لمشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإمساك وتهيج الأمعاء أو حتى قرحة المعدة التي تصيب الشخص بعد مدة طويلة من التوتر والاكتئاب، ولكن، هل كنت تعلم أن الأمراض الجلدية يمكن أن تكون مرتبطة بالإجهاد أو ببكتيريا القناة الهضمية الطبيعية؟

قبل سبعين عاماً، قام علماء الأمراض الجلدية بدراسة العلاقة التي تربط بين القناة الهضمية والدماغ والجلد، وتوصلوا إلى نتيجة مفادها أن المشاكل الهضمية الناتجة عن التقلبات العصبية قد تتسبب في حب الشباب.

هذا الأمر ناتج بطبيعة الحال عن بكتيريا القناة الهضمية الطبيعية، وهي مجموعة معقدة من الكائنات الدقيقة التي تعيش في الجهاز الهضمي. هذه البكتيريا النافعة تساعد على هضم الطعام والوقاية من الفيروسات الضارة، وحماية النظام المناعي والمساعدة في الحفاظ على كل من الصحة الجسدية والنفسية.

ولكن، يمكن لبكتيريا القناة الهضمية الطبيعية أن تتضرر بسبب تقلب الحالة النفسية جراء الاكتئاب أو الإجهاد، ويفترض علماء الجلد أن التغيرات التي تتعرض لها بكتيريا القناة الهضمية الطبيعية يمكن أن تؤدي إلى التهاب الجلد، وتوصلت دراسات أخرى إلى أن الأشخاص الذين يعانون من حب الشباب غالباً ما يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي.

إذاً بوسعنا القول أنه كلما قلت البكتيريا التي تعيش في جهازك الهضمي، كلما كنت أكثر عرضة لحب الشباب، مما يعني أنه بإمكانك تنقية بشرتك عن طريق سد النقص في مستوى بكتيريا القناة الهضمية الطبيعية!

البروبيوتيك هو الحل

ما هو البروبيوتيك؟ هو عبارة عن بكتيريا نافعة تساعد كل من الجهاز الهضمي والمناعي.

الملبنة والشَّقَّاء Lactobacillus and Bifidobacterium (أنواع من الجراثيم النافعة)، من أهم أنواع البروبيوتيك المتواجدة في بكتيريا القناة الهضمية الطبيعية ذات الصحة الجيدة، وقد أظهرت الدراسات أن هذه السلالات تدعم الجهاز المناعي وبإمكانها المساعدة في علاج حالات مثل ارتفاع الكوليسترول، الإسهال، مرض التهاب الأمعاء، حساسية اللاكتوز المفرطة، وأخيراً أمراض الجلد مثل حب الشباب.

بالتالي، إذا كنت ترغب في الحصول على جهاز هضمي صحي وجسم سليم وبشرة صافية، فقد حان الوقت المناسب من أجل تجربة البروبيوتيك!

العثور على جميع الجراثيم النافعة

يمكن القول أن البروبيوتيك بمثابة مرادف لمنتجات الألبان المخمرة، خاصة الزبادي أو الكفير، ويمكن إيجاد سلالات أخرى مختلفة من البروبيوتيك في أطعمة لذيذة أخرى مثل معجون ميسو miso paste، الملفوف المخلل، جبنة جودة أو العجين المخمر، كما يمكن إيجادهم في المخللات والزيتون الذي لا يحتوي على خل.

إذا كنت غير مولع بأي من هذه الأطعمة بإمكانك تناول مكملات البروبيوتيك، ولكن نظراً لتواجد العديد من المكملات في السوق، قد يصعب عليك انتقاء الأفضل. إليك هذه القائمة لتختار منها.

حرب الأرقام: اختيار أفضل مكملات البروبيوتيك

ابتداءً بأكبر رقم، يحتوي جسمك على حوالي 100 تريليون باكتيريا تطفو في أية لحظة، مما قد يقلل صدمتك عندما نخبرك أن قنينة مكملات بروبيوتيك واحدة بها ما يوازي 50 مليار فقط من الباكتيريا.

قم باختيار مكملات البروبيوتيك بناءً على حاجتك لها، فإذا كنت ترغب في علاج مرض معين كالإسهال أو متلازمة الأمعاء المتهيجة، فإن 15 إلى 45 مليار في القنينة يعتبر عدد جيد، بينما إذا كنت ترغب في استخدام المكملات يومياً للحفاظ على صحة بكتيريا القناة الهضمية الطبيعية، يتوجب عليك تناول عدد أقل، بين 5 إلى 10 مليار، ويجدر بالذكر أنه وبجانب الاهتمام بأعداد البكتيريا، يجب عليك الانتباه إلى سلالات البكتيريا المتواجدة في المكملات، فسلالات أكثر تعني دعم أكبر لنظامك المناعي.

يمكنك إيجاد المزيد من المعلومات هنا.

غذاء للجلد.

إذا كان الطعام غير ضار عند أكله، فهذا يعني أنه لن يضر جلدك في حال لامسه. إذا أعجبتك الفكرة، ربما سترغب في انتهاج نظرية البروبيوتيك للقضاء على حب الشباب.

تعتبر الأقنعة المعدة في بالمنزل سهلة وأقل تكلفة عندما يتعلق الأمر بتغذية البشرة والقضاء على حب الشباب، إذ يمكن لإضافة الزبادي إلى محتويات كبسولة بروبيوتيك أن يمنح بشرتك قوة أكبر في مكافحة البكتيريا المسببة لحب الشباب، لكون البكتيريا المتواجدة في البروبيوتيك منتجة لمركبات حمضية كالحمض اللبني الذي يقلل من حمضية بشرتك ومن نمو أغلب أنواع الجراثيم المسببة للأمراض، ويساعد على نمو بكتيريا الجلد النافعة للحفاظ على بشرة ناعمة ومشرقة.

وفقاً لدراسة أجرتها ديرماتولوجي تايمز (Dermatology Times ) فإن المراهم التي تحتوي على ” Lactobacillus plantarum” تقلل نسبة الإصابة بحب الشباب، إذاً ربما حان الوقت لإعادة وضع الزبادي في قائمة الطعام من جديد.

الشغف بالزبادي

إذا كنت ترغب في الحصول على نسخة أخرى منك لكن أكثر إشراقاً ودون عيوب جلدية، عليك بمنح الزبادي فرصة في جدولك اليومي، وسواء قررت اتباع روتين لتنقية بشرتك أو لازلت تبحث عن أفضل روتين لك، فإن إضافة البروبيوتيك سيزيد من قدرتك على محاربة حب الشباب، ولا تنسى أبداً أن صحة الجهاز الهضمي تعني صحة جميع أجزاء الجسم الأخرى.

تعليقات
Loading...