Inspiring Better Health

هل تسبب هرموناتك فقدان الشعر ؟

0 109
هل تسبب هرموناتك فقدان الشعر ؟
Rate this post

هل تشعر بالحرج من شكل شعرك؟ اقرء لمعرفة المزيد عن أسباب تساقط الشعر، وما يمكنك القيام به حيال ذلك!

الشعر له تأثير كبير على مظهرنا. إلى جانب أنه يبقينا أكثر جمالا عندما يكون صحي وبراق، فهو جزء كبير منا ويعكس في شخصياتنا. وبالتالي، فإن فقدان الشعر يمثل مشكلة مزعجة لأولئك الذين يعانون منه. لسنوات عديدة، الأسباب الكامنة وراء فقدان الشعر ظلت غير معروفة، ولكن العلماء اكتشفوا مؤخرا وجود صلة قوية بين نمو الشعر وبعض الهرمونات التي في أجسادنا. تساقط الشعر الناجم عن اختلال التوازن الهرموني يمثل أكثر من 95٪ من تساقط الشعر لدى الرجال وحوالي 40٪ من تساقط الشعر لدى النساء.

لذا، ما هي الهرمونات التي تساهم في فقدان الشعر، وكيف تعمل؟

الاستروجين

الاستروجين، الذي يحافظ على بشرتك مشرقة يمكنه أن يصبح عدوك عندما تتعطل مستوياته. لأن المستويات المفرطة من هرمون الاستروجين، نتيجة لزيادة الوزن، وتناول المنتجات التي تحتوي على هرمون الاستروجين (مثل الصويا المعدلة أو معظم حبوب منع الحمل) والإجهاد أيضاً يمكنها أن تقلل من نمو الشعر. وجدت دراسة نشرت في المجلة الدولية للغدد الصماء والتمثيل الغذائي في عام 2013 أنه عندما يزيد هرمون الاستروجين في الجسم، فإنه يتعلق على المستقبلات الموجودة في بصيلات الشعر ويبطئ نمو الشعر عند النساء. ولكنه من المستغرب أنه تم اكتشاف أن زيادة هرمون الاستروجين عند الرجال يحفز نمو الشعر!

التستوستيرون

هرمون التستوستيرون الذكوري يعتبر من أهم الهرمونات التي تعطي الرجال العضلات والقوة. ومع ذلك، فإن مقالة نشرت في المجلة الهندية للأمراض الجلدية، فينيرولوغي وعلم الفيروسات في عام 2013 سلط الضوء على وجود علاقة بين التستوستيرون وفقدان الشعر. التستوستيرون يمكن تحويله عن طريق انزيم يسمى 5-ألفا ريدوكتاس الى شكل نشط يعرف باسم ديهدروتستوسترون. وهذا الشكل من هرمون التستوستيرون يرتبط ببصيلات الشعر ويحفز ترقيق| تخفيف الشعر عند الرجال.

الأنسولين

ومن المعروف أن الأنسولين يلعب دورا هاما في تنظيم مستويات السكر في الدم، ولكن هل تعلم أن هذا الهرمون يؤثر أيضا على نمو الشعر؟ وتشير دراسة نشرت في مجلة الأمراض الجلدية والعلاج في عام 2017 إلى أن مقاومة الانسولين يمكن أن تؤدي إلى فقدان الشعر بطريقة غير مباشرة. مقاومة الانسولين، وهي حالة تتميز بحساسية الأنسجة للأنسولين، مما يؤدي إلى زيادة في مستويات الأنسولين في الدم. هذه المستويات العالية من الأنسولين تقوم بتفعيل عامل نمو الأنسولين -1 (IGF-1) والذي بدوره، يحفز إنتاج التستوستيرون، والذي، كما رأينا، يمكن أن يؤدي إلى ترقيق الشعر.

هرمونات الغدة الدرقية

هرمونات الغدة الدرقية هي غير معروفة ولكن معقدة! لم يتم فهم دورها تماماً في نمو الشعر ، ولكن الزيادة أو النقصان في هذه الهرمونات يمكن أن تزعج العملية الطبيعية لنمو الشعر، مما يؤدي إلى تساقط الشعر. في عام 2003، ذكرت دراسة نشرت في المجلة الأمريكية للأمراض الجلدية السريرية أن زيادة هرمونات الغدة الدرقية على مستوياتها العادية يمكن أن يسبب بصيلات الشعر لتصبح ضعيفة وهشة. من ناحية أخرى، فإن انخفاض هرمونات الغدة الدرقية يمكن أن تجعل شعرك يتساقط بسرعة.

ماذا يمكنك أن تفعل حيال تساقط الشعر؟

فقدان الشعر أمر محبط حقا سواء كنت رجلا أو امرأة. الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشعر يعانون من انخفاض تقدير الذات التي في الحالات الشديدة يمكن أن يؤدي إلى العزلة الاجتماعية. ولكن هناك خطوات يمكنك القيام بها لمساعدة شعرك وصحتك.

1. إجراء فحص طبي

اختلال الهرمونات يمكن أن يسبب مشاكل نمو الشعر. لذلك، فمن المهم أن نعرف أي هرمون قد تسبب لك أن تفقد شعرك. قم بزيارة طبيبك وطلب فحص طبي شامل والذي سيسهل على طبيبك معرفة السبب وراء فقدان شعرك، ويصف لك العلاج المناسب.

2. كن صحياً

ابتعد عن الأطعمة المصنعة، والكربوهيدرات المكررة والدهون! وتناول الخضروات العضوية الطازجة والفواكه والبروتينات الهزيلة: هذه سوف تساعد على تحقيق التوازن بين مستويات هرمون الاستروجين وتقليل مقاومة الأنسولين لديك.

لسوء الحظ، لا يوجد شيء مثل حبوب سحرية أو منتج يمكنه علاج تساقط الشعر. ما عليك القيام به هو التحدث إلى طبيبك حول القضايا الصحية الكامنة التي قد تسبب لك تساقط شعرك. اتباع نظام غذائي صحي، وعادات النوم الصحيحة و ضبط التوتر لديك سيساعدك في تحقيق التوازن بين الهرمونات وتحسين صحتك العامة.

المراجع
تعليقات
Loading...