Inspiring Better Health

إزالة الشعر بالليزر – ظاهرة تجميلية ثورية؟

0 39
إزالة الشعر بالليزر – ظاهرة تجميلية ثورية؟
Rate this post

صيحات الموضة تظهر وتختفي ولكن المميز منها قد يبقى للأبد. من حين لآخر تظهر موضة جديدة لتسرق الأضواء، وإزالة الشعر بالليزر قد تكون احدى هذه الصيحات بالرغم من أنها تكنولوجيا قديمة بعض الشيء. اكتشفنا أثراً جانبياً مثيراً وجديداً لها من خلال مناقشتنا مع الدكتور حسن العبد الله، استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية.

Write for Health&Life Magazine and Website

الكثير يلجؤون لليزر لأنهم يعتقدون أن لديهم شعراً زائداً، أو لأنهم لا يريدون التعامل مع الشعر الزائد وإزالته بالشمع أو الحلاوة بشكل مستمر. الشيء الذي لا يعرفه الناس هو أن لهذه الظاهرة فائدة جديدة غير تخفيف آلام الحلاوة وتوفير الوقت الذي نقضيه بالعناية بالشعر الزائد.

ينشط نمو الشعر

علاج نمو الشعر يطبق فقط على فروة الرأس. علاج الليزر ينشط نمو جذور أو بصيلات الشعر ويمكن استخدامه لأي نوع من تساقط الشعر أو فقدانه. ولكن، قبل بدأ العلاج، يجب على طبيب أو أخصائي أن يتعرف على سبب تساقط الشعر ليتمكن من تحفيز نمو الشعر بشكل صحيح. بعض الحالات تكون بسبب أمراض معينة، ولذلك مع علاج الليزر، لا بد من توفير العلاج للمرض إمّا موضعياً أو عن طريق الفم. الليزر الذي يستخدم لنمو الشعر هو ليزر الدايود.

إزالة الشعر غير المرغوب فيه

يمكن للشعر الزائد أن يكون سببه مرض أو عدة أمراض، مما يسبب اضطرابات هرمونية. وهذا يحدث غالباً عند النساء. تختلف الأمراض من حالة لأخرى، وقد تنطوي على العديد من العوامل بما في ذلك المبايض (متلازمة المبيض متعدد الكيسات)، والغدد الكظرية، والإفراط في إفراز الهرمونات، والأدوية، أو حتى السرطان. وفسر الدكتور حسن أن “عندما نرى حالات الشعر الزائد، نحاول دائماً أن نرى إذا ما كان سببها مرض معين. إذا كان السبب المرض، فعندها نعالجه، وإن لم يكن مرضاً فنركز على الشعر فقط. “يستخدم الليزر لقتل بصيلات الشعر. مع المرض أو من دونه، إذا كانت بصيلات الشعر ميتة، فلن ينمو الشعر في هذه المنطقة أبداً.

يتم اختيار الليزر بناءً على نوع الجلد ونوع الشعر: اللون، والملمس، ولون البشرة. ليزر الدايود هو أكثر أنواع الليزر شيوعاً لجميع أنواع البشرة. علاج إزالة الشعر بالليزر ليس له حد أدنى لسن المتعالج وفقاً للدكتور حسن: “يمكن استخدامه على الأطفال أو على الكبار.”

وداعاً للشعر إلى الأبد؟

إزالة الشعر بالليزر علاج دائم، لأن الليزر يقتل بصيلات الشعر. ولكن، وفقاً لكلام الدكتور حسن، يتم التغاضي أحياناً عن بعض بصيلات الشعر. وهذا يحدث لسببين: إما بسبب امتصاص الشعر الليزر بدلاً من بصيلات الشعر، أو لأن المتعالج لم يتبع نصيحة المختص في الاستعداد لتلقي العلاج، أو الرعاية ما بعد تلقيه. يعتمد نجاح العلاج على مرحلة الشعر في النمو:

  1. طور النمو Anagen وهي مرحلة النمو النشطة.
  2. طور الثبات Catagen وهي مرحلة انتقالية، عندما يبدأ الشعر يصبح أضعف في الجذور.
  3. طور الراحة Telogen حيث يبدأ تلف الشعر من العوامل البيئية والأمراض الجلدية.
  4. يسقط الشعر تماماً ومن ثم تعود الدورة إلى مرحلة طور النمو.
  5. المختصين في علاج الليزر ينصحون المرضى بحلاقة الشعر أو إزالته بالحلاوة قبل المجيء للعلاج. الوقت المثالي هو بعد خمسة أيام من إزالة الشعر بالحلاوة أو بالحلاقة. ويقول الدكتور حسن، “للحصول على أفضل النتائج والتي تكون دائمة أكثر، يجب على الليزر أن يركز على بصيلات الشعر في مرحلة طور النمو Anagen وقتلها بالكامل، بدلاً من إزالة الشعر ومن ثم تركه للنمو مجدداً.” وأضاف أيضاً، “المشكلة الأخرى بالليزر هو أن العلاج المناسب يمكن أن يكون مكلفاً.”

    ماذا عن الآثار الجانبية؟

    في الإجابة على هذا السؤال الملح عن الآثار الجانبية للعلاج، يقول الدكتور حسن أنه من المهم أولاً أن نفهم كيف يعمل الليزر.

    ويضيف الدكتور حسن، “يعتقد الجميع أن الليزر يكون شعاعاً، ويرتبط خوفهم منه بما يعرفونه عن “الأشعة السينية”، والتي يقال إنها تسبب السرطان، وتضرر الخلايا، وتسبب تشوهات خلقية للأجنة. يمكن توضيح هذا مع الفيزياء البسيطة. يتفاعل الضوء مع المادة، عندما تكون الموجات قصيرة، فهذا يعني أن مصدر الطاقة عالي، وذلك يشكل خطراً. إنها خطرة لأنه عندما يتم امتصاصها عبر الجسم فإنها تؤثر على الإلكترونات في الذرات التي تشكل الجسم. عندما تكون الطاقة عالية، تتحرك الإلكترونات وتنشط الخلية.

    ولكن، عندما تكون الموجات طويلة، مستوى الطاقة يكون ضعيفاً جداً. نستخدم الليزر ذو موجات طويلة للعلاج وحتى أنه يمكن للمرأة الحامل أن تتعالج بالليزر على بطنها. ولكن العلاج ليس من دون مخاطر تماماً. تشمل بعض الآثار الجانبية المعروفة التصبغ، وحروق طفيفة، ونمو الشعر من جديد في بعض المناطق. ولكن إذا تم العلاج بشكل سليم، فهذه الآثار الجانبية تكون ضئيلة ومؤقتة.”

    ولكن قد تحصل على بعض المزايا الإضافية لبشرة ناعمة كالحرير وعدم الحاجة للحلاقة أو استخدام الحلاوة مرة أخرى. ووفقاً للدكتور حسن، يعمل الليزر على تجديد الجلد مع قتله للبصيلات لتبدو البشرة نضرة، وأصغر سناً ويؤخر علامات الشيخوخة.

    ويقول الدكتور حسن، “للجلد خلايا تسمى الخلايا الليفية. هذه الخلايا مسؤولة عن إفراز ثلاثة مواد مهمة:

    • مادة الايلاستين Elastin– تصنع الألياف التي تدعم الجلد وتعطيه المرونة.
    • مادة الكولاجين Collagen– وهي طبقة تدعم الإيلاستين وتعمل على بقاء الجلد في مكانه.
    • حمض الهيالورونيك Hyaluronic acid– يبقي البشرة رطبة.

    يمكن تحفيز الخلايا الليفية بواسطة الحرارة، وقد تتحمل ما يصل إلى 65 درجة مئوية. فتتراكم الحرارة داخل طبقات الجلد وتعزز إفراز الإيلاستين، والكولاجين، وحمض الهيالورونيك، مما يجعل الجلد أكثر تماسكاً وأصغر سناً في المظهر. وتسمى هذه التقنية non-epilated operation of rejuvenation لتجديد البشرة، وتعني أنها تعمل من دون تقشير الجلد.”

    ها هي! زوروا مختصاً في إزالة الشعر بالليزر، واجعل بشرتك أكثر شباباً ونضرة – ولا تضيع المزيد من الوقت في إزالة الشعر بنفسك. في عالم حيث يتم كل شيء على أسرع وجه وتتعدد المهام، هناك شيء واحد أكيد في هذه الموضة وهو أن هذا الموضة ستبقى متواجدة لمدة طويلة.

    هناك ثلاثة أنواع من أجهزة الليزر المستخدمة لإزالة الشعر:

    • آليكساندرايت Alexandrite– موجته 755 نانومتر
    • ياج Yag– موجته 1064 نانومتر
    • دايود Diode– موجته 810 نانومتر

    تشمل علاجات الشعر الشائعة على علاج لنمو الشعر، وإزالة الشعر، وعلاج تجديد الجلد.

    تنويه: هذا رأي طبيب أمراض جلدية واحد فقط. تختلف النتائج اعتماداً على الفرد. تنصح مجلة الصحة والحياة زيارة طبيب مختص بالأمراض الجلدية قبل أن تقرر استخدام الليزر لإزالة الشعر.

تعليقات
Loading...