Inspiring Better Health

هل يحسن صوم رمضان صحتك؟

0 121
هل يحسن صوم رمضان صحتك؟
Rate this post

مع رمضان قاب قوسين أو أدنى، ونحن على أهب الاستعداد للصيام. ولكن هل يمكن لهذه العبادة أن تعزز الصحة البدنية والنمو الروحي؟ تشير الأبحاث الأخيرة إلى أن الصيام يمكن أن يكون له آثار مفيدة على الجسم.

الصوم والنظام المناعي

في الأوساط العلمية، كان من المعروف منذ فترة طويلة أن من أسهل الطرق لتمديد عمر الحيوانات المختبرية هي الحد من استهلاكها للطاقة –أو بعبارة أخرى، إطعامهم أقل. وهذا ينطبق على البشر كذلك.

وقد وجد الباحثون في جامعة جنوب كاليفورنيا أن الصيام يمكنه أن يقوي الجهاز المناعي بشكل كبير. وبعد أن درسوا آثار الصيام لمدة يومين إلى أربعة أيام على مدى ستة أشهر، وجدوا أن الصيام حفز الجسم للتخلص من الخلايا القديمة غير الفعالة واستبدالها بأخرى جديدة وصحية.

الفوائد الصحية للصوم

الصيام يعزز بعض التغييرات المفيدة في الجسم، بما في ذلك:

1. تقليل الأنسولين وزيادة حساسية الأنسولين

ومن المعروف أيضا أن الأنسولين هو الهرمون الذي يخزن الدهون. عندما تزداد نسبته في الدم، يعمل الجسم على تخزين الجلوكوز الزائد في الخلايا الدهنية، مما يسبب زيادة الوزن. مقاومة الأنسولين التي تحدث عندما يصبح الجسم أقل حساسية للأنسولين، هو المؤشر لداء السكري من النوع 2. عن طريق خفض مستويات الأنسولين وزيادة حساسية الأنسولين، يمكن للصوم مساعدة فقدان الوزن، والحد من خطر الإصابة بمرض السكري.

2. يقلل مستويات IGF-1

عامل IGF-1 (Insulin-like Growth Factor 1) هو هرمون متورط في الشيخوخة وبعض أنواع السرطان. الحد من مستويات هذا الهرمون قد يساعد على حماية ضد الشيخوخة المبكرة والمرض المزمن.

3. فوائد القلب

وقد تبين أن الصوم يحد من معدل ضربات القلب، ويخفض ضغط الدم، ويحسن من مقاومة الإجهاد التأكسدي. وهذا يعني أنه يمكن أن يقلل من خطر ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

4. الالتهاب

الالتهاب هو السبب الجذري للعديد من الأمراض الحديثة، من أمراض القلب والسرطان، إلى ADHD ومرض الزهايمر. الحد من الالتهاب هو المفتاح لعودة جسمك إلى حالة صحية جيدة. ووجدت دراسة أجرتها جامعة ييل Yale أن الصيام يمكن أن يقلل من الالتهاب وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

كيف يعمل؟

يقوم الصيام بوضع الدماغ في تحدي، والدماغ يستجيب لهذا التحدي من خلال تفعيل مسارات التكيف مع الإجهاد مما يساعد الجسم على التعامل مع الإجهاد ومقاومة المرض. وعلى سبيل المثال يقوم الدماغ بإعادة تدوير الخلايا المناعية التي تضررت أو لا تعمل بكفاءة، وخلق خلايا جديدة، وبالتالي تحسين صحتك العامة.

الصيام المتقطع لتخفيف الوزن

ويمكن أيضا أن يمارس الصيام خارج رمضان الكريم. ممارسة الصيام المتقطع يعني أنك لا تحتاج إلى تجنب الأكل طوال اليوم لتتمتع بالفوائد الصحية.

الصيام المتقطع ليس نظاما غذائيا. انه ليس أن تغير ما تأكله، ولكنه أن تغير أوقات الأكل. لماذا هذا مهم؟ لأن جسمك مشغول بأشياء مختلفة في أوقات مختلفة. لمدة 3 إلى 5 ساعات بعد تناول وجبة، جسمك في حالة “تغذية”، وهو ما يعني أنه مشغول بهضم وامتصاص الطعام. في هذا الوقت، مستويات الأنسولين لديك تكون مرتفعة. بين 8 إلى 12 ساعة بعد تناول وجبة، يدخل جسمك حالة الصيام – هنا، مستويات الأنسولين تكون منخفضة، ويبدأ جسمك في حرق الدهون وتجديد الخلايا.

الصيام المتقطع هو ممارسة تغيير أوقات الأكل بحيث يقضي الجسم بعض الوقت في حالة “الصيام”. هناك العديد من الطرق التي من خلالها يمكنك القيام بذلك. أسهل طريقة هي أن تقرر تناول الطعام فقط خلال فترة معينة من اليوم. على سبيل المثال، من خلال تناول وجبات الطعام فقط من 1 ظهراً وحتى 8 مساءَ يعني أنك في صيام لمدة 16 ساعة في فترة 24 ساعة (بين 8 مساءَ حتي 1 ظهراً في اليوم التالي). يمكنك تغيير الأوقات لتناسبك. إذا كنت شخص الصباح يمكن أن تأكل فقط بين 9 صباحاً حتي 5 مساءً. إذا كنت بومة ليلية يمكنك أن تأكل فقط بين الساعة 3 ظهراً حتي 11 مساءَ.

الصيام المتقطع هو أسهل بكثير من اتباع نظام غذائي، لأنه ينطوي ببساطة على تغيير الوقت الذي تأكل فيه، بدلا من تغيير ما تأكله. سوف تفاجأ كيف أن هذا سهلا. بدلا من الاضطرار إلى تعلم طريقة مختلفة للطهي، أو الحاجة لشراء المكونات الجديدة، يمكنك ببساطة تغيير أوقات وجباتك قليلا وتقرر عدم تناول الطعام في أوقات معينة. وبطبيعة الحال، للحصول على أفضل النتائج نحن نوصي بشدة أن تأكل الأطعمة الطبيعية، الصحية والنباتية.

الصيام يمكن أن يساعد في الحد من الالتهاب، وتحسين جهاز المناعة، وتعزيز فقدان الوزن. ويبدو أن الصيام خلال شهر رمضان ليس جيداً فقط لصحتنا الروحية، ولكن يمكنه أيضا تعزيز صحتنا البدنية!

تعليقات
Loading...