Inspiring Better Health

4 طرق للتغلب على الرغبة الشديدة في تناول الطعام

Fast Food
0 128
4 طرق للتغلب على الرغبة الشديدة في تناول الطعام
Rate this post

يمكن للرغبة الشديدة في تناول الطعام أن تكون قوية جدا وملحة لتختبر قوة التصميم بل ويمكن أن تحيد عن الإلتزام بنظام الغذائي الصحي. معظم هذه الرغبات القوية تكون لأطعمة غير صحية، خصوصا تلك المشبعة بالسكر والملح والدهون السيئة، والتي يمكن أن تؤذي الصحة وتبدد جهود إنقاص الوزن. محاولة تجاهل هذه الرغبات أو قمعها قد يجعلها أكثر سوئاً. لحسن الحظ، هناك عدة استراتيجيات يمكن أن تساعد في تقليص وحتى التخلص من الرغبة الشديدة في تناول الطعام.

اسلوب الحرية النفسية Emotional Freedom Technique

يضمن اسلوب الحرية النفسية Emotional Freedom Technique EFT الضغط على نقاط معينة في الجسم مع ترديد تأكيدات الرضا عن النفس affirmations. بالامكان استخدام هذا الاسلوب لعلاج مجموعة من المشاكل النفسية، والتي الكثير منها قد تسبب افراطا في الأكل أو علاقة غير صحية مع الطعام بشكل عام. وبالرغم من أن هناك أخصائيين متمرسين بهذا النوع من العلاج بإمكانهم أن يساعدوا في الحالات المستعصية، إلا أن بإمكان الكثير من الناس أن يخففوا من رغبات الطعام باستخدام هذا الاسلوب بأنفسهم في البيت. وهناك الآلاف من الفيديوهات والمقالات المتوفرة على الانترنت لمن يرغب بتجربة هذا الاسلوب.

توصلت الدراسات التي نشرت في مجلة الطب النفسي ISRN (2013) الى نجاح ال EFT في تحقيق “تحسينات كبيرة” فيما يخص الرغبة الشديدة في تناول الطعام، وبالتالي نقص الوزن وانخفاض عام في أعراض الاكتئاب.[1] هذا العلاج الحديث فعال جدا في مساعدة المرضى في الارتقاء بصحتهم النفسية واقتلاع السلوكيات الغذائية الغير صحية.

التصور Visualization

التصور أداة قوية ولا تتطلب أكثر من الخيال. يمكن استخدامه كوسيلة “للعلاج بالنفور” aversion therapy لتقليل الرغبة في أنواع معينة من الطعام. فمثلا، لو كنت ترغب في تناول رقائق البطاطا “الشيبس” فيمكنك أن تستحضر في ذهنك صورة لكأس من الملح والدهن لتذكيرك بما أنت مقبل على وضعه في جسمك. لكن بالإمكان أيضا أن تستخدم هذه التقنية لخلق صور إيجابية في الذهن، مثل صورتك وأنت أنحف أو وأنت تستمتع بوجبة صحية. هذه الصور الإيجابية سوف تكون حافزا يساعد على مقاومة الرغبات. إن التمرن على التصور وممارسته بانتظام يحقق أفضل النتائج.

وجدت مجلة The Journal of the Frontiers of Psychiatry (2014) أن استخدام الحواس المختلفة اثناء التصور يقلل من الرغبة الشديدة في تناول الطعام ويشجع الخيارات الصحية. حاول المزج بين التذوق والشم واللمس والرؤية وحتى صوت الأطعمة التي ترغب في تناولها.[2] وبالعكس، التفكير في الأطعمة الغير صحية – بما في ذلك مشاهدة الاعلانات وشم رائحة الطعام اثناء اعداده – يزيد من الرغبة الشديدة في تناول الطعام، فينبغي توخي الحذر مما يصل إلى أفكارك أو حتى أنفك![3]

الاسترخاء Relaxation

الرغبة الشديدة في تناول الطعام عادة ما تكون نتيجة الإحساس بالضغط النفسي، أوالاكتئاب أوالتوتر والإنفعال أو الحالة المزاجية التي تصاحب التقلبات الهرمونية أو ببساطة التعب. إن تعلّم الاسترخاء بطرق صحية، أفضل من استخدام الطعام كوسيلة لتغيير المزاج ويمكن أن تكون هذه مهارة مفيدة في التخلص من هذه الرغبات. إن التأمل، وتمارين التنفس وأساليب الاسترخاء مثل استرخاء العضلات التدريجي كلها طرق ممتازة للمساعدة على الاسترخاء. 20 دقيقة فقط من الاسترخاء كافية من أجل التقليل من الرغبة الشديدة في تناول الطعام.[4]

استحضار الذهن “Mindfulness”

يُقبل الكثير من الناس على الأطعمة الحلوة، أو المالحة أو الدسمة بدافع من العادة أو لأنهم يشعرون بالملل. إن التمرن على استحضار الذهن Mindfulness يطور من قدرتك على معرفة الأسباب التي تدفعك للأكل. وهذا يمكنك بالتالي من اكتشاف أي أنماط غير صحية في الأكل ومحاولة ضبطها. استحضار الذهن Mindfulness يمكنك من الاستماع لأفكارك مثلما تستمع إلى الراديو في الخلفية – بدون الحاجة إلى الانصياع لها. وما يفيد هنا هو أن نتعلم كيف ننفصل عن ذواتنا ونراقب أنفسنا وتصرفاتنا وما نفكر به بحيادية ومن دون أن نمتزج في هذه الأفكار أو أن نعرّف أنفسنا من خلالها فهذا يسهل علينا القبول بأفكار معينة أو رفضها أو استبدالها بأفكار جديدة “dis-identification”. هذا المبدأ يمكن أن يساعدك في التغلب على الرغبة الشديدة في تناول الطعام [5] وهناك بالتأكيد الكثير من المعلومات والفيديوهات عن هذا الموضوع على الانترنت لمن أراد الاستزادة.

تغلب على رغباتك بدلا من أن تعجز أمامها

يمكن أن تكون الرغبة الشديدة في تناول الطعام طاغية أحيانا ونشعر بالعجز أمامها، غير أنه بالإمكان التغلب عليها بالتدريب والصبر. من المهم عندما تختار أي واحدة من هذه الاستراتيجيات، المداومة على استخدامها لزيادة فعاليتها وعدم الاستعجال. فأخذ الوقت الكافي والتمرن ضروري لتطبيق هذه الاستراتيجيات بكفاءة والذي من شأنه زيادة قدرتك على كبح جماح النفس أمام مغريات الطعام غير الصحي. وهذا مهم جدا للحفاظ على معدل ثابت ومستمر لنقصان الوزن الزائد وإجراء تغييرات طويلة المدى على نمطك الغذائي.

المراجع
تعليقات
Loading...