Inspiring Better Health

هل تسبب اللحوم السرطان؟ الحقيقية وراء أحدث تقرير لمنظمة الصحة العالمية عن السرطان

0 436
هل تسبب اللحوم السرطان؟ الحقيقية وراء أحدث تقرير لمنظمة الصحة العالمية عن السرطان
Rate this post

نشرت الوكالة الدولية لبحوث السرطان (IARC) في 26 أكتوبر الماضي، وهي وكالة متخصصة تابعة لمنظمة الصحة العالمية (WHO) ، تقريرا حول العلاقة بين السرطان واستهلاك اللحوم. .

:وقد نشرت وسائل الإعلام العالمية نتائج هذا التقرير مستخدمة عناوين مثيرة للغاية. فعلى سبيل المثال

“اللحوم المُصنعة تتساوى في الخطورة مع التبغ والكحول في قائمة المُسرطنات – منظمة الصحة العالمية” (صحيفة الغارديان، المملكة المتحدة)
“ثمة علاقة بين اللحوم وارتفاع مخاطر الإصابة بالسرطان، كما ورد في تقرير منظمة الصحة العالمية WHO” (نيويورك تايمز، الولايات المتحدة الأمريكية)
“اللحوم المصنعة تسبب السرطان: منظمة الصحة العالمية WHO ” (البننسولا، قطر)

وقد استهدفت التغطية الإعلامية للتقرير إثارة ردود فعل عاطفية، ولكنها لم تفرق بين الأدلة والمخاطر – مما أدى إلى دق أجراس إنذار لا لزوم لها والتسبب في ارباك الناس. سوف نقوم بتفسير .المدلولات الحقيقية للتقرير وسنقدم الحقائق مجردة دون إثارة، لكي نساعدك على الوصول إلى الاستنتاجات الخاصة بك حول دور اللحوم في نظامك الغذائي

الحقيقة وراء التقرير.

قام التقرير بمراجعة العديد من الدراسات (epidemiological studies) الخاصة بالعلاقة بين السرطان واللحوم الحمراء والمصنعة. وقد استعرضت الوكالة IARC أكثر من 800 ورقة علمية قبل أن تحدد ما إذا كانت اللحوم الحمراء أو المصنعة تسبب في السرطان لدى البشر.

ما هي اللحوم المصنعة؟

Sausage
تصنيع اللحوم هو القيام بأي تعديل لإطالة العمر الافتراضي للمنتج. وتشتمل الطرق الشائعة في تصنيع اللحوم على التدخين (بالدخان الحقيقي أو ‘دخان’ كيميائي) أو إضافة المواد الحافظة الاصطناعية. فعلى سبيل المثال، اللحم المقدد Bacon والسلامي Salami والنقانق، تصنف كلها على أنها لحوم مصنعة.

وغالبا ما تستخدم نترات الصوديوم (sodium nitrite) كمادة حافظة للحوم وأيضاً كمادة ملونة، كونها تحافظ على لون اللحوم أحمراً وردياً مما يوحي بأنه طازج، خصوصاً أن اللحوم بعد تقطيعها وتعريضها للهواء يتحول لونها بشكل طبيعي إلى اللون الرمادي الفضي أو اللون البني.

ومن المحتمل تفاعل نترات الصوديوم مع البروتين في اللحوم أثناء الطبخ أو التصنيع، مما يؤدي إلى أن تصدر عنها مركبات سامة تدعى النتروزامين (nitrosamines) المسببة للسرطان، والتي قد تم اكتشاف العلاقة بينها وبين سرطان المعدة والأمعاء.

إن المواد الكيميائية المضافة هي سبب الزيادة في خطر الاصابة بالسرطان، وليست اللحوم بذاتها.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن طريقة طهى اللحوم تؤثر على احتمال اصدار المواد الكيميائية غير المرغوب فيها. فعلى سبيل المثال، طهي اللحوم عن طريق القلي أو الشواء (أساليب .الإعداد التي تخلق درجات حرارة سطح عالية) يزيد من فرص اصدار المركبات[1]

الأدلة والمخاطر

تصنف العوامل المسرطنة المحتملة إلى خمس فئات مختلفة:

  • المجموعة 1: من المؤكد أن تكون مسرطنة للإنسان.
  • المجموعة 2A: من المرجح أن تكون مسرطنة للإنسان.
  • المجموعة 2B: من المحتمل أن تكون مسرطنة للإنسان.
  • المجموعة 3: غير معروف أو غير قابل للتصنيف.
  • المجموعة 4: من المرجح ألا تكون مسرطنة للإنسان.

ومع ذلك، فإن الفئات المذكورة تشير فقط إلى المخاطر، وليس الاحتمالية. فعلى سبيل المثال، يصنف التبغ وتلوث الهواء معاً في المجموعة 1- ولكن هذا لا يعني أن التبغ وتلوث الهواء يشكلان تهديدان متساويان، وإنما يعني أن هناك أدلة كافية لتأكيد أن كلاهما قادران على التسبب في السرطان.

تصنيف اللحوم

meat: rib, chicken legs, pork, beef, sausage. vector

تم تصنيف اللحوم المصنعة في المجموعة 1، مما يدل على وجود صلة مؤكدة بينها وبين مرض السرطان. إن الأنظمة الغذائية التي تتضمن أكل اللحوم المصنعة بشكل منتظم وبكميات كبيرة، تزيد من مخاطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان، تتعلق على وجه التحديد بالجهاز الهضمي. والجدير بالذكر أن الأدلة العلمية تؤكد على وجود العلاقة بين اللحوم المصنعة وبين سرطان القولون والمستقيم colorectal cancer، وإلى حد أقل، سرطان المعدة. أما بالنسبة للحوم الحمراء، فإن الأدلة تشير إلى علاقتها بسرطان القولون والمستقيم colorectal cancer، وعلاقة أضعف مع سرطان البنكرياس والبروستاتا.[2]

ومع ذلك، فقد تم وضع اللحوم الحمراء في المجموعة “2A، من المرجح أن تكون مسرطنة للإنسان”، مما يدل على أن العلاقة بين اللحوم الحمراء وبين السرطان ليست واضحة. هناك العديد من الأسباب المحتملة الأخرى التي تشوش على هذه العلاقة، مثل استخدام زيوت الطهي، والمكملات الغذائية للعلف الحيواني، ونقص الخضار في النظام الغذائي، والنشاط البدني القليل وغيرها من الأسباب المتعددة. إذن لا توجد علاقة مؤكدة بين اللحوم الحمراء وبين السرطان بدون وجود العوامل الأخرى المساهمة – لأن وجود هذه العلاقة يحتم على أن تصنف اللحوم الحمراء في المجموعة 1، ولكن الأمر ليس كذلك

المحتوى الغذائي للحوم

Elevated View of a Raw Piece of Beef

للحوم الحمراء تحتوي على الأحماض الأمينية الأساسية (essential amino acids) والفيتامينات والمعادن، تحديدا:

  • الحديد -ضروري لأكسجين الدم
  • الزنك -لازم لعمل جهاز المناعة السليم
  • الفوسفور -مطلوب لصلابة العظام
  • فيتامين ب B-مهم للأيض الخلوي cellular metabolism والنمو
  • حمض ليبويك Lipoic acid-أحد مضادات الأكسدة القوية anti-oxidants

وضع النتائج في منظورها الصحيح

هناك مفارقة هامة بين الأدلة والمخاطر. وتكون الأمور أكثر وضوحا بكثير عند المقارنة بالأرقام:[3]

  • 34,000 حالة وفاة بالسرطان سنويا بسبب الوجبات الغذائية الغنية باللحوم المصنعة.
  • 220,000 حالة وفاة سنويا بسبب تلوث الهواء.
  • 440,000 حالة وفاة بالسرطان سنويا بسبب عدم وجود الفاكهة والخضار في النظام الغذائي.
  • 1,600,000 حالة وفاة بالسرطان سنويا بسبب تدخين التبغ والسجائر.

عند مقارنة هذه الأرقام نرى بوضوح أن المخاطر المرتبطة باللحوم المصنعة ضئيلة جداً بالمقارنة مع بعض الخيارات الأخرى المتعلقة بنمط الحياة مثل التدخين. حتى التنفس في هواء المدينة هو أكثر خطورة من تناول اللحوم المصنعة! وأن زيادة كمية الفاكهة والخضار في نظامك الغذائي أفضل بكثير لصحتك من الاستغناء عن اللحوم المصنعة. 

المراجع
تعليقات
Loading...