Inspiring Better Health

كيف يمكن للثوم إنقاذ حياتك؟

0 50
كيف يمكن للثوم إنقاذ حياتك؟
Rate this post

هل تعاني من ارتفاع ضغط الدم؟ إذن حان الوقت للوقوع في غرام الثوم !

استخدم الثوم عبر العصور للعديد من الحالات ويمتد استخدامه آلاف السنين، فهو غذاء أساسي في أجزاء كثيرة من العالم. وفي كثير من الثقافات، يتواجد الثوم على مائدة الطعام، ولكن هذا الغذاء ليس مجرد بهارات أو توابل – حيث إن خصائصه العلاجية يمكن أن تنقذ حياتكوبمناسبة اليوم العالمي لارتفاع ضغط الدم الذي يصادف 17 مايو، نستكشف خصائص الثوم الصحية والقوية.

نشأ اليوم العالمي لارتفاع ضغط الدم في مايو 2005، وذلك لتوعية الناس بهذا المرض القاتل الصامت، والعمل على الوقاية منه ومكافحته. موضوع هذا العام هو “تعرف على أرقامك” ووضعت الجمعية العالمية لارتفاع ضغط الدم تحدياً لفحص أكثر من مليون بالغ، وتشجيع جميع دول العالم لتحقيق هذا الهدف عن طريق المساهمة بالبيانات بين 17-24 مايو

كل هذه الضجة..لماذا ؟

ارتفاع ضغط الدم حالة خطيرة. وإذا لم تعالج، يمكن أن تتلف الأوعية الدموية، والقلب، والدماغ، ويزيد خطر المعاناة من أمراض القلب والسكتة الدماغية. ومع ذلك، فإن الخبر السار هو أن التغييرات البسيطة لنظامك الغذائي، مثل إضافة الثوم، يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على صحتك والتقليل من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والآثار والمضاعفات الجانبية المرتبطة به.

في دراسة نشرت عام 2013، اكتشف العلماء أن مستخلصات الثوم فعالة في خفض مستوى الكوليسترول. كما أنه يحسن وضع المضادات للأكسدة في الدم، إذا تم تناوله لمدة لا تقل عن شهرين. وشارك في الدراسة 23 متطوعاً، 13 منهم تم تقييمهم من مرتفعي ضغط الدم. بعد إضافة الثوم إلى وجباتهم الغذائية انخفضت مستويات ضغط الدم الانقباضي والانبساطي بشكل كبير في المجموعة التي تم تصنيفها مرتفعة ضغط الدم.

وخلص الباحثون إلى أن “المكملات المستخرجة من الثوم تحسن مستوى الدهون في الدم، وتعزز إمكانية مضادات الأكسدة في الدم، وحققت إنخفاضات كبيرة في ضغط الدم الانقباضي والانبساطي. كما أدت إلى انخفاض في مستوى إنتاج الأكسدة (MDA) في عينات الدم، والذي يدل على انخفاض تفاعلات الأكسدة في الجسم..”

ولكن قد لا تحب الثوم؟ هنا بعض الوصفات لإدخال القليل من الثوم إلى قلبك!

 

المراجع
تعليقات
Loading...