Inspiring Better Health

خل التفاح – هل يستحق كل هذا الإهتمام؟

67
خل التفاح – هل يستحق كل هذا الإهتمام؟
Rate this post

مضاد للقشرة، حارق للدهون، يحافظ على الشباب، حتى أن هنالك من يدعي بأن قطرة واحدة من خل التفاح تشفي جميع الأمراض، لكن على الرغم من المبالغة الواضحة في فوائده العلاجية، إلا أن العلم أثبت مدى قدرته على محاربة السمنة و داء السكري.

إذاً دعونا نلقي نظرة على الخصائص الصحية الحقيقة لخل التفاح.

ما هو خل التفاح؟

ببساطة، خل التفاح هو عصير التفاح المخمر، إذ يتم دمج هذا العصير مع البكتيريا والخميرة، مما يمهد لعملية التخمير التي يتحول فيها السكر إلى كحول، بعد ذلك يقوم حمض الخليك بتكوين بكتيريا تحول الكحول إلى خل له نكهته الخاصة والمميزة.

يحتوي خل التفاح على أنواع متنوعة من الفيتامينات والأملاح المعدنية، بما في ذلك فيتامين B1 و B2 و B6 ، النياسين، حمض الفوليك، حمض البانتويك ( أو فيتامين B5 ) ، فيتامين C، المغنيسيوم، الكالسيوم، البوتاسيوم والحديد، والتي تعتبر جميعها ضرورية لصحة مثالية.

هل هو علاج جديد؟

على الرغم من ارتفاع شعبيته بشكل كبير مؤخراً، إلا أن خل التفاح من الوصفات القديمة التي لازالت تساعد على العلاج المنزلي لعدة حالات.

العديد من الأشخاص يقومون باستعمال خل التفاح لمشاكل الجلد، والتخفيف من آلام الحروق ولدغ الحشرات، أيضاً لعلاج قشرة الرأس والوقاية منها، بل حتى للتقليل من وتيرة التقدم في السن، لكن لا توجد الكثير من الدراسات الحديثة التي تؤيد هذه الإستعمالات، إنما توصل العلماء لنتائج مبهرة حول قدرة خل التفاح على محاربة السمنة و داء السكري.

هل يساعد خل التفاح على فقدان الوزن؟

توصل علماء في جامعة العلوم الطبية في إيران بعد قيامهم بتجربة خل التفاح على عينات حيوانية، إلى أنه يقلل من نسبة الدهون المتواجدة في الجسم والسكر في الدم، حتى الكوليسسترول الضار، وهي أخبار بالحق سارة الذين يعانون من زيادة الوزن.

نسبة التجارب التي طُبقت على الإنسان قليلة جداً، لكن على الرغم من ذلك، هناك دراسة أجريت في اليابان على 175 شخص يعانون من السمنة، وتم تقسيمهم إلى قسمين، ولاحظ العلماء تأثير استعماله على الوزن الزائد.

حافظت المجموعتان على نفس النظام الغذائي، إلا أن الفرق الوحيد بينهما هو شربهم للماء أو خل التفاح لمدة 12 أسبوعاً. المجموعة التي كانت تشرب هذا الخل باستمرار حدث لها نقصان قليل في الوزن، يقدر  بباوندين أو 0.9 كيلوغرام، فدفعت هذه النتائج الباحثين إلى افتراض مفاده أن خل التفاح ربما يقوم بتفعيل بعض الجينات التي لها دور في تكسير الدهون، ولكنهم أقروا بأن الأمر أبعد من أن يكون عبارة عن حبة سحرية أو علاج سريع، في الوقع، يجب أخد خل التفاح بعين الإعتبار من أجل نظام غذائي صحي و نمط حياة سليم، كونه قادر على مساعدتك في فقدان الوزن.

هل يساعد خل التفاح في علاج داء السكري؟

يساعد خل التفاح في تنظيم مستويات السكر في الدم، مما  يعني قدرته على منع الجسم من امتصاص بعض النشويات، بالتالي، يؤدي إلى عدم ارتفاع مستوى السكر، لكن وللمرة الثانية، نود التأكيد على أن هذه الخصائص لا تعني أنه المشروب السحري الأمثل الذي يقي أو يعالج داء السكري تماماً، إنما إذا تم استخدامه برفقة عوامل أخرى كالتقليل من استهلاك الكاربوهيدرات واتباع نظام غذائي قليل السكر و نمط حياة صحي، يمكن له أن يساعد على التحكم في داء السكري.

يجب التحذير من إمكانية رفض أجسام بعض الأشخاص المصابين بداء السكري لخل التفاح، وهو أمر يرجع إلى ” شلل المعدة” أو التأخر في إفراغ المعدة، وهي مضاعفات شائعة لمرضى السكري.

وقد توصلت دراسة سويدية إلى أن خل التفاح بإمكانه زيادة الوقت الذي يستغرقه الطعام في المعدة دون هضمه، مما يشكل صعوبة للأشخاص الذين يعانون من الصنف الأول من داء السكري.

ننصح باستشارة الطبيب قبل تغيير النظام الغذائي.

كيف تقوم باختيار خل التفاح الأفضل؟

من أجل الحصول على خل تفاح يحتوي على كل الخصائص والعناصر المفيدة، عليك التأكد من شرائك لأنقى المنتجات، و أكثرها احتواءاً على المكونات الغذائية.

في بداية الأمر عليك تفقد اللون، هل هو صافٍ أم ضبابي؟ إذا كان صافياً فهذا يعني احتمال أنه قد تم تسخينه بشكل مفرط، أو أنه قد تم تصنيعه وبسترته، كل هذا يشير إلى أنه لم يعد يحتوي على الكثير من المكونات الغذائية المفيدة لك. يحتوي خل التفاح العضوي و الذي لم يخضع للبسترة على لب الخل، وهي مادة تشكلها بكتيريا حمض الخليك – و التي تعطي لخل التفاح منظر ضبابي، وعلى الرغم من أنه لن يظهر بالشكل الذي سيفتح شهيتك، إلا أنه أفضل ما يمكن الحصول عليه لاحتوائه على البكتيريا الحية و الأنزيمات التي تعطي له تلك القوة التي يعرف بها.

إليك 4 نصائح لمساعدتك في اختيار خل التفاح الأفضل:

  • اختر خل التفاح المعلب في قنينات زجاجية: يمكن لمادة بيسفينول A (BPA) المتواجدة بالبلاستيك أن تتوغل إلى المنتج الذي تحتويه، خاصة المنتجات الحمضية كالخل، لذلك تأكد من شرائك لقنينة زجاجية.
  • أحصل على ما هو عضوي: التفاح الذي ينمو بشكل تقليدي قد يحتوي على بقايا مبيدات الحشرات والأسمدة، والتي ينتهي بها المطاف في المنتج النهائي، لذلك ابحث عن العضوي من أجل الحصول على أنقى خل تفاح. بالمناسبة، هذا الأمر مفيد لكوكبنا أيضاً.
  • تأكد من أنه خام: خل التفاح الخام غير المبستر لا يخضع للتسخين المفرط والمعالجة غير الضرورية، مما يعني احتوائه على المكونات الغذائية النافعة للجسم.
  • إبحث عن اللب: عندما ترغب في شراء خل التفاح، قم بتفقد قعر القنينة ، إذ أن الرواسب الضبابية البنية المتواجدة في القعر هي لب خل التفاح.

كيف يمكنك دمج خل التفاح في نظامك الغدائي؟

خل التفاح منتج حمضي جداً، لذلك يصعب على الأجسام تقبله دون دمجه مع سوائل أخرى، لكن يمكنك تخفيفه عبر دمج ملعقة أو ملعقتين منه مع كأس من الماء وشربه قبل تناولك لإحدى الوجبات الأساسية أو قبل النوم، ويمكنك أيضاً استعماله في أنواع السلطات المختلفة أو الصلصات، فهو يضيف نكهة مميزة أيضاً.

في هذه الأيام كلنا نبحث عن حل سريع للمشاكل التي نعاني منها، ولكن عندما يتعلق الأمر بصحتنا، فإن الأمر أكبر من مجرد العثور على حل سريع. يمكن لخل التفاح المساعدة على  تحفيز الجينات المسؤولة عن حرق الدهون، والمساهمة في الحفاظ على مستويات ثابتة للسكر في الدم، ولكن دوره يعتمد على نظام غذائي متوازن ونمط حياة سليم.

إجابةً عن السؤال الذي بدأنا به هذا المقال، فإن خل التفاح لا يستحق كل هذه الجلبة حوله، ولكنه يستحق الإستخدام في مطبخك بسبب مكوناته الصحية و اللذيذة.

 

المراجع
تعليقات
Loading...