Inspiring Better Health

12 نصيحة تساعد طفلك على تناول طعام صحي

0 96
12 نصيحة تساعد طفلك على تناول طعام صحي
Rate this post

عادة ما يتمتع الأطفال بأذواق انتقائية فيما يخص صنوف وألوان الطعام المختلفة، وغالباً يمرون بمراحل عديدة يتناولون فيها أنواعاً محددة من الأطعمة.وتُعَدُّ قضية حصول الأطفال على التغذية المناسبة مصدر قلق كبير لكثير من الآباء والأمهات، حيث يجد الآباء صعوبة في التعامل مع بعض سلوكيات الأطفال كرفضهم تناول بعض الأطعمة ومبالغتهم في تناول أصناف أخرى.

إن التعامل مع موضوع تحسين العادات الغذائية لدى الأطفال مهمة شاقة تجعل الآباء والأمهات في الكثير من الأحيان يشعرون بالإحباط والهزيمة. فهناك العديد من الطرق التي يمكن أن تساعد طفلك على تطوير عادات غذائية أكثر صحة، ومنها:

1. شجعوا عادات التغذية السليمة.

وضع خطة لتشجيع عادات التغذية السليمة، وتوافر الأطعمة الصحية كالفواكه أو المكسرات في حجرة الطعام والثلاجة وعند السفر.

2. ابدأوا مبكراً.

مساعدة طفلك على استساغة الطعام الصحي في سن مبكرة وتحبيبه له، وينبغي على الآباء أن يكونوا قدوة حسنة في الاستمتاع بالوجبات الخفيفة المغذية، وتناول الطعام على المائدة أو المأدبة وعدم ترك إحدى الوجبات الرئيسية الثلاث.

3. حافظوا على جدول منتظم للوجبات.

الحفاظ على جدول منتظم للوجبات والوجبات الخفيفة، كي يعرف الأطفال أن الطعام متوفر في أوقات معينة من اليوم. إن تقديم ثلاث وجبات رئيسية ووجبتين خفيفتين أو ثلاث يومياً تعد فكرة جيدة، ولكن يجب الحد من المشروبات والوجبات الخفيفة قبل وقت تناول الوجبات الرئيسية، وإلا فلن يكون الطفل جائعا وسيعزف عن الأكل.

4. راعوا الأحجام الصغيرة.

يستمتع الصغار بالأطعمة التي تتناسب مع حجمهم. فتساعد تقطيع الأطعمة بحجم اللقيمات على جعل وجبات الطعام سهلة لدى الأطفال.

5. شجعوا الأطفال باستكشاف أطعمة جديدة.

السماح للأطفال باستكشاف أطعمة جديدة. ينبغي السماح للطفل أن ينظر إلى الطعام أو يلمسه أو يشمه وفي نهاية المطاف أن يجربه. وينبغي أيضا تقديم لقيمات صغيرة للأطفال الأصغر سنَّاً أثناء مرحلة الرضاعة، و يمكن سؤال الأطفال الأكبر سنّاً عما إذا كانوا يرغبون في تناول هذا الطعام الجديد ولو قليلاً منه.[1]

6. كونوا مبدعين!

كن مبدعاً! يمكن تجربة بار السلطات (salad bar) أو الأكل خلال القيام بنزهة (picnic). إضافة إلى ذلك، يمكنك استخدام صحون و مناديل ملونة أو أطعمة شهية بأشكال مختلفة (food themes). وكي تجعل الطعام الجديد أكثر متعة، يمكنك إعطاؤه اسما رائعا ممتعا مثل “السبانخ الخارقة” أو استخدام اسم شخصية من شخصيات الرسوم المتحركة المفضلة لدى طفلك.

7. احترموا رغبات الأطفال نوعا ما.

يؤكد الأطفال على استقلاليتهم برفضهم تناول الطعام، لذا ينبغي احترام رغباتهم نوعا ما من خلال السماح لهم باختيار بعض الأطعمة المقدمة إليهم في مواعيد الوجبات الرئيسة.

8. اختاروا التوقيت المناسب.

يعد التوقيت عاملا مهما. فينبغي تقديم نوع جديد من الطعام عندما يكون طفلك جائعاً ومرتاحاً، ومحاولة تقديم نوع واحد فقط من الأطعمة الجديدة كل مرة إضافة إلى نوع من الأطعمة المفضلة والمألوفة لدى الطفل.

9. اجعلوا توقيت تناول الطعام متعة ومرحا.

اجعل توقيت تناول الطعام متعة ومرحا حيث يمكنك تقديم الأطعمة المألوفة بأشكال جديدة، أو يمكنك ترتيب أطعمة ملوَّنة على صحن لدفع الأطفال إلى تجربة صنوف الأغذية الجديدة و صنوف الأغذية المألوفة المُعَدَّة بطرق جديدة.

10. لا تستخدموا الطعام كمكافأة للطفل.

محاولة عدم استخدام الطعام كمكافأة للطفل لتجنب اكتسابه أنماطاً وعادات غذائية غير صحية مرتبطة بالتغلب على التوتر أو الانزعاج. ويمكن للطفل أن يكافأ على تناوله أطعمة جديدة بالثناء عليه ومن خلال ملصقات تشجيعية (sticker charts) وحوافز أخرى مفيدة.

11. اسمحوا لأطفالكم بالمساعدة في إعداد الطعام.

السماح للأطفال بالمساعدة في إعداد طعام بسيط لتشجيعهم على تناول الأطعمة التي ساعدوا في إعدادها. ويمكنك زيارة مزرعة أو سوق للمزارعين (farmer’s market) أو قراءة كتب مُتخصصة لدعم عادات وسلوكيات تناول الأطعمة الجيدة.

12. الاستمرار في المحاولة!

الاستمرار في المحاولة! قد يستغرق الأمر عدة محاولات قبل أن يجرب طفلك الطعام ويقرر ما إذا كان يروق له. فكلما رأى الطفل الطعام بكثرة، زاد احتمال تجربته له. ويساعد تقديم الطعام الجديد (1-3) مرات في الأسبوع على جعل هذا الطعام مألوفاً بالنسبة له، مع مراعاة محاولة عدم الإفراط في القيام بذلك.[2]

 

مساعدة أطفالك في اكتساب عادات التغذية الصحية منذ الصِّغر هو من الأهمية بمكان في إنقاذهم من دوامة السمنة واضطرابات التغذية وعدد لا يحصى من الأمراض الناجمة عن اتباع نظام غذائي سيئ. كونوا لأطفالكم قدوة يحتذى بها، وعلموهم قيمة العادات الغذائية الصحية.[3] 

المراجع
تعليقات
Loading...