Inspiring Better Health

ما الذي يسبب التوحد؟

0 90
ما الذي يسبب التوحد؟
Rate this post

الكثير من الجدل العلمي يتمحور حول الأسباب الواضحة للتوحد وزيادة عدد حالاته في قطر وحول العالم. وهنا سنحاول أن نتحقق من الأسباب المحتملة وأحدث الأخبار حول هذا الاضطراب.

Write for Health&Life Magazine and Website

كشفت دراسة حديثة نشرت في مجلة التوحد والاضطرابات النمائية Journal of Autism and Developmental Disorders في ٢٠١٥ أن التكاليف المرتبطة باضطراب طيف التوحد سوف تتضاعف خلال السنوات العشر المقبلة، وربما تصل إلى تريليون دولار أمريكي في الولايات المتحدة وحدها بحلول عام [1]٢٠٢٥. وكشفت الدراسة أن “التكاليف الحالية للتوحد هي أكثر من ضعف تكاليف التعامل مع السكتات الدماغية وارتفاع ضغط الدم وعلى قدم المساواة مع تكاليف مرض السكري.”

الأسباب الجذرية لاضطراب طيف التوحد معقدة بالتأكيد، ومن المحتمل جداً أن العديد من العوامل لها تأثير مشترك. الوراثة تلعب دوراً في تطور الدماغ ولكن الأبحاث الجينية epigenetic research تدل بشكل واضح على أن البيئة المحيطة لها تأثير كبير وتؤثر فعلاً على الجينات DNA.

ليس هناك سبب واحد للتوحد، ويكشف العلماء عن مجموعة من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالاضطراب. ويبدو أن الذكور أكثر عرضة من البنات بأربع مرات وتكون احتمالات الإصابة متكافئة في جميع الأجناس والفئات الاجتماعية.

تتطور عقول أطفال التوحد بشكل مختلف. المواد الكيميائية المحددة في الدماغ (الكرياتين، الكولين و N-acetylaspartate) تسبب المشاكل في الخلايا العصبية وتمنعها من النضج بشكل غير طبيعي.

البحث العلمي

كشفت أحدث الأبحاث عن الأسباب المحتملة، مجموعة متنوعة من العوامل، معظمها تتعلق ببيئة الولادة وعوامل الوراثة:

  • يقول الباحثون من جامعة آرهوس Aarhus في الدنمارك إن الإنفلونزا أثناء الحمل تضاعف خطر الإصابة بالتوحد، والحمى المستمرة لأكثر من أسبوع واحد تضاعف الخطر ثلاثة أضعاف.
  • استخدام المضادات الحيوية يزيد من مخاطر الإصابة قليلاً، على الرغم من أن ٩٨٪ ممن يستخدمون المضادات الحيوية أثناء الحمل يرزقون بأطفال أصحاء من دون توحد.
  • سن الوالد يعتبر عاملاً، فكبر سن الرجال يمرر الطفرات الجينية أكثر من الأمهات الأكبر سناً.
  • يشير معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا أيضاً إلى الجهاز المناعي في المرأة، المفرط في النشاط، والذي يسبب سلوكيات مماثلة للتوحد لدى الفئران المستخدمة في الاختبار.
  • تعرض المرأة الحامل للأتربة وثاني أكسيد النيتروجين في التلوث قد يرتبط بالتوحد، بحسب تقرير جامعة جنوب كاليفورنيا ومستشفى الأطفال في لوس أنجلس.

التعرض قبل الولادة للسموم

خلال مراحل معينة من النمو، يكون الجنين أكثر عرضة لأثر السموم البيئية. وقد تم ربط التعرض المبكر للمواد الكيميائية الضارة بالتوحد[2,3] وتتوالى الدراسات بإثبات الآثار الضارة لتعرض الجنين للسموم.

المواد الكيميائية يمكن أن تؤثر على الجنين مباشرة أو من خلال الgenome عن طريق تغيير تعابير الحمض النووي (كيف “يقرأ” الحمض النووي وكيف يصنع البروتين)، وهذا يسمى علم التخلق Epigenetics. يمكن لعوامل جينية أن يكون لها آثار إيجابية، مثل تناول حمض الفوليك لحماية تطوير النظام العصبي المركزي [4] في الطفل. يمكن أيضاً أن يكون لها تأثير سلبي، مثل تأثير السموم على التطور العصبي.

السموم البيئية

مستشفى ماونت سايناي Mount Sinai، التي تأسست عام ١٨٥٢، هي واحدة من أقدم وأكبر المستشفيات التعليمية في الولايات المتحدة. ومشروعهم “مشروع استكشاف التوحد وصعوبات التعلم والوقاية منها” الذي دشن في مايو عام ٢٠١٠ للكشف عن الأسباب البيئية للتوحد وصعوبات التعلم الأخرى، وتحويل هذه الاستكشافات العلمية إلى استراتيجيات مبنية على أدلة للوقاية من التوحد. ورشة العمل الأخيرة كانت بعنوان “استكشاف الأسباب البيئية للتوحد وصعوبات التعلم” وأصدرت لائحة أولية، بناء على عدد قليل من الدراسات، عن المواد الكيميائية الأكثر استخداماً في البيئة التي ربما تسبب التسمم النمائي العصبي[5,6] . developmental neurotoxicity

ميثيل الزئبق Methylmercury

الأجنة تكون أكثر من ٥ إلى ١٠ مرات حساسية للتسمم من ميثيل الزئبق من البالغين. وغالباً ما توجد هذه المعادن في الأسماك. وتحتوي العديد من أسماك المحيط على مستويات عالية من السيلينيوم الذي يرتبط بميثيل الزئبق. وهذا يخلق مركبا لا يمكن للجسم امتصاصه. بعض أنواع الأسماك تحتوي على نسبة عالية من هذه المادة السامة، مثل سمك السيف وسمك القشر، وينبغي تجنبها[7] .

مبيدات الفوسفات العضوية

تتسبب المستويات العالية من هذه المادة السامة في دم الحبل السري في تشكيل العقول بشكل مختلف. لكن مدى هذا التأثير غير معروف، أما الذين يخططون لإنجاب الأطفال فيجب عليهم الحد من تعرضهم للمبيدات الحشرية عن طريق اختيار الأغذية العضوية قدر الإمكان[8,9].

اختلال الغدد الصماء

ثنائي الفينول أ Bisphenol A، والأدوية والمبيدات معروفة بإحداث اختلال الغدد الصماء. زجاجات البلاستيك، وبعض المعلبات الغذائية، والمنظفات، ومستحضرات التجميل هي بعض المنتجات التي تحتوي على هذه السموم. اختلال الغدد الصماء تتداخل مع أجهزة نظام الغدد الصماء: الغدة الدرقية، الغدة الصنوبرية hypothalamus، والغدة النخامية. هذه المواد الكيميائية تعد أكبر تهديد خلال تطوير النظام العضوي والعصبي. إعداد الفاكهة والخضروات الطازجة، واستخدام الزجاج للمياه وتجنب مستحضرات التجميل التي تحتوي على الكيماويات تساعد على التقليل من التعرض للسموم[10].

عوادم السيارات

الباحثون يكتشفون صلة بين تلوث الهواء ومجموعة واسعة من الأمراض بما في ذلك وجود صلة قوية بمرض السكري[11]. وقد أبرزت بعض الدراسات خطر تلوث الهواء في منطقة الشرق الأوسط[12]، ولكن المزيد من البحوث يجب أن تقدم لفهم التأثيرات طويلة المدى وإيجاد حلول لها. وينبغي البحث عن الهواء النقي عند الشاطئ، والتقليل من الوقوف في زحمة السير واستهلاك الكثير من الخضروات الطازجة لدعم التخلص من السموم في الجسم، فهذا كله يقلل من خطر الإصابة[13].

الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات Polycyclic Aromatic Hydrocarbons

أكثر من ١٠٠ مادة كيميائية مختلفة تشكل مجموعة من السموم تسمى PAHs. وتتشكل أثناء عملية الحرق الغير كامل للفحم، والزيت، والغاز، والقمامة، والمواد العضوية الأخرى مثل التبغ واللحوم. فهي تعتبر مسببة للسرطان، ولكنها لا تزال تستخدم في بعض الأدوية. تجنب التعرض لجميع أنواع الدخان، وتجنب تفحم اللحوم وقلل استخدامك من البلاستيك لتخزين الطعام[14].

مثبطات اللهب المبرومة Brominated Flame Retardants

تستخدم على نطاق واسع في مجال الإلكترونيات، والملابس، والأثاث[15]. إذا كنت ستشتري أثاثا أو ملابس جديدة لينة، أتح الوقت للتهوية قبل استخدامها أو اطلب خيارات بدون المثبطات (بدون Scotchguard).

مركبات فلوريد العضوية Per-fluorinated Compounds (PFCs)

يتعرض معظم الناس إلى تلك المركبات من خلال استخدام التفلون في القلايات الغير لاصقة. مواد التغليف المقاومة للشحوم، كعلب البيتزا وأكياس فشار الميكروويف، تستخدم أيضاً هذه المركبات. إنتاج واستخدام، والتخلص من هذه المادة السامة غير منظم[16] ولكن يمكنك أن تحمي نفسك باستخدام أدوات المطبخ المصنوعة من السيراميك أو الفولاذ، وتجنب الوجبات السريعة – التي تفتقر للمواد الغذائية التي تساعد على حمايتك من الضرر!

ما الذي تستطيع القيام به؟

الأهالي القلقون والحوامل يجب عليهم اتخاذ الإجراءات للحد من تعرضهم للسموم الضارة:

  • الوعي العام أثناء التسوق يمكن أن يساعد – قراءة العلامات على الأغذية دائماً.
  • محاولة شراء الفواكه والخضروات العضوية وتجنب الأطعمة المصنعة والمعلبة التي تمتلئ بالكيماويات.
  • استبدال علب الغداء وحاويات تخزين المواد الغذائية المصنوعة من البلاستيك بتلك المصنوعة من الزجاج.
  • عند شراء الألعاب للأطفال، اختر الألعاب المعتمدة بخلوها من المركبات الضارة.

احم نفسك وعائلتك من خلال قراءة الملصقات، وتعلم أكثر وكن مستهلكاً واعياً.

المراجع
تعليقات
Loading...