Inspiring Better Health

تم اعتماد فرانكنفيش Frankenfish قبل اكتمال الاختبارات

0 21
تم اعتماد فرانكنفيش Frankenfish قبل اكتمال الاختبارات
Rate this post

اعتمدت وكالة الاغذية والعقاقير الامريكية FDA في الشهر الماضي، أول غذاء حيواني مُعدل وراثياً، سمك السلمون، لإدراجه في امدادات الغذاء البشري. وجاءت الموافقة بعد حد أدنى من الاختبارات[1]، والتي انطوت على أنواع محددة من الأسماك، وقامت بها الشركة المتقدمة للطلب على الترخيص. مما يثير القلق هو أن ’الأسماك‘ التي تكوينها جزء من السلمون وجزء من ثعبان البحر، تم ترخيصها كدواء وليس كمادة غذائية – مما يجعل الأمر كله مُربكاً. وعلى الرغم من أن الأدلة تشير إلى أن التصنيف الحالي للسلمون إلى البري والمزروع غير دقيق بشكل مقلق، إلا أن وكالة الأغذية والعقاقير قررت أن وضع علامات التصنيف للسمك الجديد المعدل وراثياً ’كاف‘. وقد اندلعت ردّات الفعل المستنكرة من المستهلكين على هذه النقاط:

  • تهديد اختلاط الاسماك المعدلة genetically modified بالأسماك البرية wild fish ومحوها من الوجود.
  • الفرق الكبير في القيمة الغذائية بين السلمون والسمك المعدل –دهن أكثر وبروتين أقل
  • عدم وجود دراسات عالية الجودة أو بعيدة المدى تحلل صلاحية هذه الاسماك للغذاء البشري.

تحليل لدراسات الأطعمة المعدلة وراثياً GM نشر في مجلة Journal of Critical Reviews in Food Science and Nutrition في عام 2009 ربطت المحاصيل المعدلة وراثياً ب “آثار سامة شائعة مثل آثار على الكبد والبنكرياس والكلى ويمكن أن تؤثر أيضا على تغيير دورات الدم والكيمياء الحيوية والمناعة”.[2]

لذا إذا كنت قلقا بشأن أن تتواجد الأسماك المعدلة وراثياً على مائدة طعامك، فإننا ننصح بالكتابة إلى حماية المستهلك وعدم شراء مثل هذه الأصناف. 

المراجع
تعليقات
Loading...