Inspiring Better Health

ما هي الإتجاهات الغذائية لسنة 2018؟

14
ما هي الإتجاهات الغذائية لسنة 2018؟
Rate this post

خلال الأعوام القليلة الماضية، حافظت بعض الأطعمة مثل الكرنب وغوجي التوت والملفوف المخلل على مكانتها كأشهر الأطعمة الخارقة التي تزود الجسم بالطاقة، وفي سنة 2018، من المترقب أن تتوجه الأغذية الكاملة نحو أغذية صحية جديدة، مثل الخضار الورقية بجميع أشكالها، والفطر أيضاً بسبب مزاياه العلاجية القوية، بالإضافة إلى الزهور الطبية ومساحيق الأغذية الخارقة. لقد حظي كل من فطر الريشي وفطر عرف الأسد والفطر اليرقي بشرف العودة إلى  قائمة الأطعمة الشهيرة أيضاً، حيث أصبح الإعتماد عليها أكبر في العديد من الأطعمة الصحية، كما عرفت الزهور الطبية كزهرة البيلسان والورد والخزامى طريقها نحو الرفوف والإكسيرات المنشطة بفضل خصائصها العلاجية، ومن المتوقع أن تشهد مبيعات مساحيق الأطعمة الخارقة ارتفاع ملحوظ نتيجة ازدياد أعداد الأشخاص الذين أصبحوا يضيفونها إلى عصائرهم.

أما عن الأمر الأكثر تشويقاً، من المتوقع أن ترتفع كمية البروتينات النباتية الشبيهة للحوم بشكل كبير جداً، فوفقاً للإحصائيات، يمكن القول أن أعداد الأشخاص الذين اختاروا التوجه نحو النظام الغذائي النباتي أو النباتي الصرف قد ارتفع بشكل غير مسبوق، ففي المملكة المتحدة فقط، ارتفع عدد الأشخاص النباتيين بنسبة 360% خلال عقد من الزمن، وفي الولايات المتحدة الأمريكية ارتفعت نسبة النباتيين  500% منذ عام 2014. وفي أستراليا ارتفعت النسبة إلى  92% خلال السنة الماضية فقط،. كل هذه الإحصائيات حفزت الشركات العالمية للتوجه نحو تكنولوجيا الأطعمة النباتية. إذاً ما الذي يمكنك القيام به لمسايرة سنة 2018؟ توجه نحو أقرب متجر للأطعمة الصحية من أجل تفقد ممر الأطعمة الخارقة وابدأ في أولى خطواتك نحو نظام غذائي خالٍ من اللحوم.

المراجع
تعليقات
Loading...